انتخابات برلمانية بإندونيسيا تمهد للرئاسية   
الأربعاء 1430/4/13 هـ - الموافق 8/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)
الحملات الانتخابية لمختلف الأحزاب تكثفت في الأيام الأخيرة (الفرنسية-أرشيف) 

يتوجه الإندونيسيون بعد غد الخميس للتصويت في انتخابات برلمانية ومحلية يختارون خلالها النواب من بين نحو 11 ألف مرشح, ينتظر أن تمهد للانتخابات الرئاسية في يوليو/تموز المقبل.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين نحو 170 مليون ناخب عليهم المفاضلة بين مرشحي 38 حزبا سياسيا، بخلاف أتشه.
 
وتجرى الانتخابات وسط توقعات بتصويت أكثر كثافة من الناخبين قد تصل نسبتهم إلى 70% قياسا على انتخابات 2004 التي شهدت عدة عراقيل إجرائية تعلق بعضها بالأوراق الانتخابية, فضلا عن قوائم الناخبين غير المنظمة.
 
ولا يتوقع أن تشهد انتخابات الخميس عمليات مراقبة كثيفة من رؤساء اللجان كما حدث عام 2004, حيث كان يلزم التوقيع على كل ورقة انتخابية.

وتجرى الانتخابات المقبلة في يوم عطلة رسمية قد يتيح المجال أمام الناخبين للتصويت بكثافة, مع احتمالات حدوث قدر من الفوضى.
 
ولكي يحصل أي حزب على مقعد في البرلمان يتعين عليه الفوز بـ2.5% من الأصوات, وهي نسبة قد لا تتيسر للأحزاب الـ38 بما يهيئ لأجواء عنف محتملة.
 
المرشح الرئاسي
كما أن الحزب أو التحالف الذي يحصد عشرين مقعدا برلمانيا من عدد المقاعد البالغ عددها 560 يمكنه تقديم مرشح رئاسة لانتخابات مقررة في الثامن من يوليو/تموز المقبل.
 
وفي هذا السياق يسعى الحزب الديمقراطي بزعامة الرئيس سوسيلو بامبانغ لتجنب الفوز بأغلبية ضئيلة والدخول في ائتلاف هش.
 
ويتوقع أن يأتي في المقدمة الحزب الديمقراطي, ثم حزب المعارضة الرئيسي المعروف باسم النضال الديمقراطي بزعامة الرئيسة السابقة ميغاواتي سوكارنو بوتري, ثم غولكار الذي يوصف بأنه الآلة السياسية للرئيس السابق سوهارتو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة