المدارس الدينية الباكستانية ترفض إجراءات مشرف ضدها   
الثلاثاء 10/8/1426 هـ - الموافق 13/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:25 (مكة المكرمة)، 13:25 (غرينتش)

طلاب حلقة دينية باكستانية(الفرنسية-أرشيف)

تعهد تحالف من المدارس الدينية بباكستان برفض إجراءات التسجيل الرسمية الجديدة قبل تراجع الرئيس الباكستاني برويز مشرف عن القيود التي فرضها على قوانين تلك المدارس.

وجاء هذا التعهد خلال اجتماع عقد أمس بالعاصمة الباكستانية شارك فيه مسؤولون من منظمة تضم في عضويتها ممثلين لحوالي 13 ألف حلقة دراسية من 5 مدارس دينية.

وتواجه هذه المدارس مهلة نهائية للتسجيل قبل نهاية هذا العام أو تتعرض للإغلاق. ويريد مشرف من هذه الخطوة إبعاد المدارس عما يصفها بأجواء تفريخ الإرهاب. كما أمر مشرف بإبعاد 1400 طالب أجنبي مسجلين بهذه المدارس عن باكستان.

وتشمل الإجراءات الأخرى تعبئة نماذج وزعتها السلطات الحكومية على المدارس لتدوين معلومات عن أعداد مدرسيها وطلابها وتفاصيل عن دخولها ونفقاتها. وتحث النماذج أيضا المدارس على الامتناع عن التدريس والنشر لمواد تحض على التشدد أو الكراهية الطائفية.

هذه الإجراءات ووجهت برفض المدارس الإسلامية لأنها خصتها بالكشف عن مصادر التمويل دون غيرها من المؤسسات والمدارس الخاصة الأخرى العاملة بالبلاد, كما قال مولانا محمد حنيف جلوندري أحد المسؤولين في تلك المدارس.

ووصف التحالف الإسلامي قرارات مشرف بأنها تنطوي على إجحاف وتفرقة في المعاملة. وقال مولانا عبد المالك إن التعديلات التي أدخلها مشرف غير مقبولة وتطالب المدارس بكشف أسماء المتبرعين والمحسنين. وأضاف "أننا لن نكشف هذه الأسماء". وشدد على أن للمدارس نظامها الذي لا تحتاج معه إلى تدخل الحكومة.

ويخشى المسؤولون عن هذه المدارس من مضايقة الحكومة للمتبرعين لأنشطتها. ويمنح المتبرعون زكاة أموالهم أو صدقاتهم أو يوقفون جزءا من أموالهم على هذه المدارس وفقا لأحكام الشريعة. كما أن بعضا من هذه المدارس يتلقى مساعدات من دول إسلامية.

إجراءات مشرف جاءت بعد تفجيرات لندن


التي وقعت في يوليو/ تموز الماضي, والتي كشفت التحقيقات أن ثلاثة من المشاركين فيها من أصول باكستانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة