محاكمة 700 مغربي بشأن التفجيرات   
الخميس 19/5/1424 هـ - الموافق 17/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد المباني الذي تعرض للدمار بسب التفجيرات (أرشيف)
أعلن وزير العدل المغربي محمد بوزوبع الخميس أن نحو 700 شخص سوف يمثلون أمام القضاء اعتبارا من الأسبوع القادم بعضهم له صلة بعمليات التفجير التي أودت بحياة 44 شخصا في الدار البيضاء في مايو/أيار الماضي.

وقال بوزوبع لمحطة تليفزيون رسمية إن المحاكمات سوف تشمل 700 مشتبه فيه بعضهم له صلة مباشرة بالهجمات والآخرون ينتمون إلى جماعات كانت تعد للقيام بأعمال عنف في البلاد.

ومن المقرر أن تجرى المحاكمات التي ستبدأ الاثنين المقبل في مدينة الدار البيضاء والعاصمة الرباط.

ويزيد عدد المتهمين السبعمائة عن نحو أربعة أمثال عدد الإسلاميين المشتبه فيهم الذين قدرت الصحف المستقلة أنه تم اعتقالهم في حملات الشرطة بمختلف أنحاء البلاد خلال الشهرين الماضيين.

في هذه الأثناء طالب حقوقيون السلطات المغربية باحترام المواثيق الدولية المناهضة لعقوبة الإعدام وذلك بعد إصدار أحكام بهذه العقوبة في حق عشرة إسلاميين.

وقال رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المستقلة عبد الحميد أمين "إن الجمعية تطالب بإلغاء عقوبة الإعدام من جميع القوانين المغربية والمصادقة على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية" الداعي إلى إلغاء عقوبة الإعدام.

وكانت الحكومة قد ذكرت أن بعض المشتبه فيهم لديهم صلات غير مباشرة بتنظيم القاعدة.

وكان 12 منفذا لهذه الهجمات قد لقوا حتفهم في التفجيرات الخمسة المتزامنة تقريبا في 16 مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة