"كتائب ثوار ليبيا" على مشارف طرابلس   
الجمعة 1435/6/19 هـ - الموافق 18/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)

خالد المهير-طرابلس

قالت مصادر تابعة لكتائب ثوار ليبيا إن قواتها المتمركزة في معسكر بمدينة الخمس الواقعة على مسافة 120 كيلومترا شرقي العاصمة طرابلس بلغت نحو ثلاثة آلاف آلية عسكرية قادمة من مناطق الشرق والغرب والجنوب.

وأكد آمر قوات درع ليبيا القوة الثانية محمد العريبي الشهير ببوكا أن هدفهم تجميع الثوار لإيجاد حل لمن وصفهم بـ"عصابات الحكومة والمؤتمر الوطني العام (البرلمان)".

وشن بوكا العريبي خلال حديثه للجزيرة نت هجوما لاذعا على رؤساء الحكومات المتعاقبة، ووصفهم بـ"العملاء".

ويؤكد العريبي أن هروب رئيس الوزراء السابق علي زيدان قبل شهر ونصف شهر دليل على عدم الولاء لليبيا، وأن الأخير بعد أزمته تحول إلى مواطن ألماني، في إشارة إلى جنسيته الألمانية، أما رئيس الحكومة المكلف عبد الله الثني فأكد العريبي أنه من اللجان الثورية.

وذكر أن الثوار استشعروا الخطر الداهم على الثورة بعد وصفهم بـ"المليشيات والعصابات"، مؤكدا أن هدفهم الوحيد هو قيام حكومة ثورية وشريفة بدل الحكومة الحالية.

وفي رده على قدومهم من مدن متوترة مثل بنغازي ودرنة شرقا، قال العريبي إن تأمين هذه المدن يأتي بعد الاطمئنان على تشكيل حكومة من الثوار الحقيقيين، بعد ذلك سوف ترجع قواتهم لتأمين هذه المدن، موجها رسالة إلى سكان العاصمة بأنهم لم يأتوا للسيطرة عليها كما تروج لذلك الشائعات، على حد تعبيره.

تحركات كتائب الثوار يراها البعض في إطار الشرعية ويصفها آخرون بالانقلاب (الجزيرة)

تحرك بشرعية
وعزا آمر قوات درع ليبيا لواء الغربية محمد التمتام تحركهم في هذا الوقت إلى تزايد الانفلات الأمني في العاصمة طرابلس واختراق الجهات التشريعية والتنفيذية والعسكرية مثل ما جرى برئاسة أركان الجيش الوطني قبل عدة أيام، نافيا علاقتهم بأي تطورات سياسية على الأرض.

وقال التمتام للجزيرة نت إن كتائب الثوار الشرعية تتحرك الآن لبسط الأمن والأمان تطبيقا لقرار المؤتمر الوطني العام الصادر مؤخرا، مؤكدا أن "المسؤولية تحتم عليهم التحرك عند استشعار خطر أزلام القذافي والقوى الخارجية لإحداث اضطرابات بالبلاد".

وفي تعليقه على حساسية المواطن الليبي من تجمعات الثوار العسكرية، سأل التمتام "أين الجيش الوطني والشرطة عند اقتحام المقرات الرسمية؟ وأين قوات الشرطة من الجريمة المنتشرة في شوارع طرابلس؟"، متحدثا عن خطر أمني وسياسي كبير محدق بالعاصمة طرابلس هذه الأيام.

وبشأن القوات القبلية ومنها كتيبتا الصواعق والقعقاع التابعتان لمنطقة الزنتان جنوب طرابلس، قال التمتام إنه ليس لدى الثوار مشاكل مع هذه الكتائب إذا كانت داعما للأمن والتداول السلمي على السلطة.

وفي وقت لم تتمكن فيه الجزيرة نت من الحصول على تعليقات رئاسة الأركان، قال عضو لجنة الدفاع بالمؤتمر الوطني العام محمد الكيلاني إن قوات الثوار القادمة من مختلف المدن والمناطق تأتي في إطار الدولة، متحدثا للجزيرة نت عن خطط أمنية وعسكرية لفرض الأمن في مناطق التوتر بقوة الثوار.

وأكد الكيلاني أن رئاسة أركان الجيش الوطني على علم بالتحركات العسكرية، مشيرا إلى اختيار عشرة من قيادات الثوار للتواصل مع البرلمان، مضيفا أن تجمع الثوار ليست له صلة بمناقشات اختيار رئيس حكومة آخر، وأن الهدف الأساسي للحشود تأمين المدن الليبية.

رئيس مجلس ثوار طرابلس السابق
عبد الله ناكر اعتبر التجمع إعلان حرب، واصفا التحركات الأخيرة بأنها انقلاب على الشرعية التي اتخذها الشعب

إعلان حرب
في المقابل، اعتبر رئيس مجلس ثوار طرابلس سابقا عبد الله ناكر التجمع إعلان حرب، مؤكدا في حديث للجزيرة نت أن القوات القادمة حاليا لفرض إرادة سياسية على المشهد الليبي عموما، واصفا التحركات الأخيرة بأنها "انقلاب على الشرعية التي اتخذها الشعب"، واستغرب قدومها مع انتخاب رئيس حكومة خليفة لرئيس الوزراء المكلف عبد الله الثني.

من جهته، يقول العضو المؤسس في المخابرات الليبية عبد الباسط هارون الشهيبي إن تحركات "هذه المليشيات بمثابة انقلاب صريح على الثورة لإفشال انتخابات البرلمان القادم وإحكام السيطرة على مفاصل الدولة في العاصمة طرابلس جهارا نهارا بعلم الولايات المتحدة".

وتوقع هارون في حديثه للجزيرة نت سيناريو مرعبا وصداما دمويا بين هذه الكتائب وقوات الزنتان بطرابلس، مؤكدا أن شرق ليبيا هو الآخر سوف يرفض سيطرة الكتائب المسلحة على السلطة، وبالتالي لن يقبل بالوحدة مع طرابلس، في إشارة صريحة إلى الانفصال.

ونقل الصحفي عصام الزبير للجزيرة نت تخوف وترقب سكان العاصمة طرابلس من التطورات المسلحة، وقال إن الشارع لا يريد كتائب مسلحة، وإنما يريد فرض القرار رقم 17 بشأن إخلاء العاصمة من المظاهر المسلحة.

وتحدث الزبير عن ازدياد جرائم القتل والخطف والسرقة بعد أحداث غرغور التي وقعت في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وخروج كتائب "ثوار مصراته"، مؤكدا أن المواطن العادي بين جحيم الانفلات حاليا وخشيته من رجوع الكتائب المسلحة إلى مقرات الدولة في طرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة