الدستور العراقي انتصار للزرقاوي   
الخميس 1426/7/21 هـ - الموافق 25/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:39 (مكة المكرمة)، 7:39 (غرينتش)
تابعت الصحافة العربية في لندن اليوم الخميس الحديث عن الخلاف حول الدستور العراقي وقالت إن ما جرى انتصار للزرقاوي، كما ذكرت أن عمدة لندن هدد برفع قضية على حكومته إن هي منعت الداعية الإسلامي الشيخ يوسف القرضاوي من دخول بريطانيا.
 
دستور مفخخ
"
اختار العراقيون المهيمنون على الحكومة والبرلمان منطق الدويلات على منطق الدولة، مثلما فضلوا المليشيات على جيش وطني للجميع
"
عبد الوهاب بدر خان/الحياة
ذكر عبد الوهاب بدر خان في مقال له بصحيفة الحياة أنه من الواضح أن الولايات المتحدة انتهت إلى قبول مشروع له رائحة إسرائيلية، فاختارت تقسيم العراق.
 
وأورد أن المشكلة أن واشنطن لم تعلن أبدا أنها ترغب في التقسيم، بل أعلنت في أكثر من مناسبة أنها مع وحدة أرض العراق، ثم أحجمت عن إعلان أي موقف مع بداية عمل لجنة كتابة الدستور.
 
وأضاف أنها تركت الأمر لأهله فاختار العراقيون المهيمنون على الحكومة والبرلمان منطق الدويلات على منطق الدولة، مثلما فضلوا المليشيات على جيش وطني للجميع، ومثلما آثروا الحفاظ على دكاكينهم بديلا عن مؤسسات الدولة، وكما لا يزالون يعملون بأسلوب تكريس الغنائم واقتناص الصفقات بدلا من اعتماد خطة موحدة لإعادة الإعمار.
 
وأكد بدرخان أن هذا الدستور المفخخ ليس انتصارا لرغبات أميركية وإسرائيلية فحسب، ولا هو انتصار شيعي- كردي فقط، وإنما هو خصوصا انتصار لطرف منسي، هو أبو مصعب الزرقاوي!
 
نصير للقرضاوي

"
إذا طبقت قوانين الإبعاد البريطانية الجديدة على أمثال القرضاوي فإن عدد علماء الدين والزعماء المسلمين الذين سيسمح لهم بدخول بريطانيا سيكون قليلا جدا
"
القدس العربي نقلا عن عمدة لندن

أوردت صحيفة القدس العربي في خبر لها أن عمدة لندن كين ليفنغستون هدد برفع قضية على الحكومة البريطانية إذا منعت الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي الذي أثار جدلا بتأييده العمليات الاستشهادية الفلسطينية، من دخول البلاد.
 
وأوردت على لسان العمدة قوله لهيئة الإذاعة البريطانية إنه إذا لم يرفع أحد دعوى على الحكومة في حال منعها القرضاوي من دخول البلاد، فإنه سيقوم بذلك.
 
ورأى أنه إذا طبقت قوانين الإبعاد البريطانية الجديدة على أمثال القرضاوي فإن عدد علماء الدين والزعماء المسلمين الذين سيسمح لهم بدخول بريطانيا سيكون قليلا جدا لأن الغالبية العظمى من المسلمين تعترف بحق الشعب الفلسطيني في النضال.
 
وأضاف ليفنغستون أنه يرى أوجه شبه بين ما يحدث في إسرائيل- فلسطين اليوم وحملة التفجيرات التي قام بها المؤتمر الوطني الأفريقي على نظام الفصل العنصري الذي استمر 20 عاما في جنوب أفريقيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة