10 قتلى بتفجيريْ ضريح كراتشي   
الخميس 28/10/1431 هـ - الموافق 7/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)

رجال أمن باكستانيون يفرضون طوقا على موقع الانفجار (الفرنسية)

قتل 10 أشخاص وأصيب أكثر من 50 آخرين في تفجيرين بأحد المزارات الصوفية في كراتشي جنوبي باكستان.

وبحسب وزير الداخلية في إقليم السند ذو الفقار ميرزا، فإن الهجوم نفذه "انتحاريان فجرا نفسيهما الواحد تلو الآخر"، بعد دخولهما ضريح رجل الدين الصوفي عبد الله شاه غازي.

وتناثرت أجزاء بشرية وأحذية في أنحاء الضريح، وقام عمال الإنقاذ بجمعها. وأشارت وسائل إعلام باكستانية إلى أن المكان كان يغص بالزوار، حيث يعتاد الباكستانيون على زيارة الأضرحة بأعداد كبيرة يومي الخميس والجمعة.

وبحسب مصادر طبية فإن العشرات نقلوا إلى المستشفيات، ومعظمهم يعاني من إصابات خطيرة، ومن ضمنهم سبعة أطفال وعشر سيدات.

وكان مهاجمون قد نفذوا تفجيرات انتحارية في ضريح صوفي بمدينة لاهور شرقي البلاد في يوليو/تموز الماضي، مما أسفر عن مقتل 41 شخصا على الأقل.

وقتل أكثر من 3700 شخص في باكستان خلال نحو ثلاث سنوات شهدت أكثر من 400 هجوم معظمها انتحارية ونفذتها حركة طالبان الباكستانية المتحالفة مع تنظيم القاعدة.

واستنكر رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني بشدة الانفجارين. ونقلت عنه قناة جيو الإخبارية الباكستانية قوله إن "أعمال العنف الشائنة تعكس الاختلال العقلي للإرهابيين الذين لا يقيمون وزنا للمشاعر الإنسانية".

وأضاف أن "هذه العناصر لا تؤمن بأي دين وهي تريد فقط خلق الفوضى والاضطراب في المجتمع".

وأمر جيلاني أجهزة الأمن المعنية والحكومة الإقليمية بفتح تحقيق في الحادث وتقديم تقرير عن ملابساته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة