مسؤولون روس يقيمون الأوضاع في الشيشان   
الجمعة 1422/2/11 هـ - الموافق 4/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيفانوف (واقفا) إلى جانب الرئيس الروسي
اعترف مسؤول أمني روسي كبير باستمرارية العمليات العسكرية للمقاتلين الشيشان لكنه قال إن الوضع لا يتطلب قوات كبيرة، في حين أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أنه تم سحب أكثر من خمسة آلاف جندي روسي حتى الآن من الشيشان، لكنه شدد على أن الوزارة لا ترى مبررا لسحب المزيد من الجنود.

جاء ذلك أثناء زيارة قام بها نيكولاي باتروشيف مدير الأمن الداخلي الروسي وإيفانوف إضافة إلى وزير الداخلية بوريس غروزلوف إلى الشيشان لتقويم الأوضاع في الجمهورية القوقازية بعد نحو 15 شهرا من الاجتياح الروسي لأراضي الشيشان.

وقال باتروشيف الذي يشرف على ما يسمى بعملية مكافحة الإرهاب في الشيشان إنه لا توجد مجموعات كبيرة (من المقاتلين) تتطلب الدفع بقوات أكبر لمواجهتها إلا أنه أضاف "لكن بالتأكيد قادة المتمردين مستمرون في تنظيم أعمال تدمير وإرهاب ويدعمون الشعور بعدم الأمن بين السكان ويسببون مشاكل للقوات الفدرالية" الروسية.

من جانبه أبلغ إيفانوف شبكة التلفزيون الرسمية آر تي آر "لقد أنهينا للتو انسحاب أكثر من خمسة آلاف جندي بالإضافة إلى قسم كبير من العتاد العسكري"، وأضاف "في الوقت الحاضر, ليس لدينا أي خطة أخرى لتخفيض العدد".

وأضاف أثناء وجوده في المقر العام للقوات الروسية في مدينة خان قلعة الشيشانية أن "التحرك بسرعة قصوى ودون تفكير سيكون أمرا خطيرا".

وتشير الأرقام الأخيرة المعلنة في موسكو إلى وجود حوالي 80 ألف جندي روسي في الشيشان حيث دخل الجيش الروسي في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أمر في يناير/ كانون الثاني بطرح خطة لخفض عدد القوات في الشيشان, دون أن يوضح حجم هذا الخفض.

 وقالت مصادر روسية آنذاك إن الخفض يرجع إلى رغبة القيادة الروسية في تغيير وسائل مواجهة المقاتلين الشيشان والاعتماد على الجهود الاستخبارية بدلا من ملاحقة المقاتلين بقوات عسكرية كبيرة يصعب حمايتها أثناء حركتها.

وقد تمت صياغة هذا الاقتراح عشية جلسة للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا الذي سيقرر رفع العقوبات المفروضة على روسيا, وهو يطالب خصوصا بانسحاب قسم من الوحدات الروسية في الشيشان.

كما أشارت آخر الأرقام التي نشرتها وزارة الداخلية الروسية أمس الخميس إلى أن قوات المقاتلين الشيشان تقدر حاليا بألفي شخص.

في غضون ذلك أعلنت مصادر عسكرية روسية أن جنديين روسيين قتلا وأصيب أربعة آخرون أمس الخميس في الشيشان إضافة إلى تسعة من المقاتلين في حين عثر على جثث خمسة مدنيين في غروزني لكن دون أن تحدد ظروف الحادث.

ونقلت وكالتا "إنترفاكس" و"أي في إن" عن مصادر عسكرية أن المدفعية الروسية قضت على مجموعة من تسعة متمردين في الجبال الشيشانية وتم أسر ثلاثة آخرين في هذه العملية التي أشرفت عليها قوات استطلاع.

وذكرت وكالة ريا نوفوستي أن الشرطة عثرت في غروزني على جثث خمسة مدنيين روس بينهم ثلاث نساء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة