الحوثيون يستولون على سيارات تابعة للسفارة الأميركية   
الأربعاء 1436/4/22 هـ - الموافق 11/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:05 (مكة المكرمة)، 16:05 (غرينتش)

قال موظفون محليون في السفارة الأميركية مساء اليوم الأربعاء إن مسلحين حوثيين استولوا على سيارات السفارة بعد أن غادر السفير والدبلوماسيون البلاد، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وأضاف الموظفون أن مسلحي الحوثي أخذوا أكثر من عشرين سيارة عقب مغادرة موظفي السفارة مطار العاصمة صنعاء.

وفي وقت متأخر أمس الثلاثاء، أكدت الخارجية الأميركية أنها أغلقت سفارتها في اليمن وأجلت موظفيها منها بسبب الأزمة السياسية والمخاوف الأمنية عقب إحكام الحوثيين قبضتهم على معظم أنحاء البلاد.

وجاء في بيان صدر عن مكتب المتحدثة باسم الوزارة الأميركية جنيفر ساكي اليوم أنه "نظراً للوضع الأمني غير المستقر في صنعاء، قررت وزارة الخارجية تعليق عمليات السفارة ونقل طاقم السفارة إلى خارج صنعاء بشكل مؤقت".

وقالت ساكي إن قرار الإغلاق جاء نتيجة ما سمتها "الأفعال الأخيرة الأحادية الجانب التي عرقلت عملية التحول السياسي في اليمن، مما أدى إلى عودة مخاطر تجدد أعمال العنف التي تهدد اليمنيين والمجتمع الدبلوماسي في صنعاء".

كما أصدرت الخارجية الأميركية تحذيرا لرعاياها بعدم السفر إلى اليمن في الوقت الراهن، ونصحت المقيمين منهم هناك بالمغادرة.

غير أن مسؤولين أميركيين قالوا أمس إن إغلاق السفارة لن يؤثر على عمليات مكافحة الإرهاب التي تشنها الولايات المتحدة هناك ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وأوردت وكالة أسوشيتد برس للأنباء نقلا عن مسؤوليْن أميركيين أن جنود البحرية الذين يحرسون السفارة سيغادرون هم أيضا، لكن القوات الأميركية التي تضطلع بمهام مكافحة الإرهاب في مناطق أخرى من اليمن لن تتأثر بالقرار.

يشار إلى أن السلطات في صنعاء أعلنت أيضا أن السفارة البريطانية في اليمن أغلقت أبوابها وأجلت العاملين فيها في وقت باكر اليوم الأربعاء.

كما أن السلطات الفرنسية والإيطالية أعلنت إغلاق سفاراتها في اليمن مؤقتا، وطلبت من مواطنيها مغادرة البلاد بسبب الظروف الأمنية والسياسية المضطربة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة