سياسيو إيطاليا يتبادلون الانتقادات قبيل الانتخابات   
الاثنين 1422/2/13 هـ - الموافق 7/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفيو برلسكوني
صعد السياسيون الإيطاليون اليوم من انتقاداتهم اللاذعة فيما بينهم مع بدء العد التنازلي للانتخابات العامة المزمع إجراؤها في الثالث عشر من مايو/أيار الجاري. ولم يبد أي منهم أي بادرة إيجابية للاستجابة لمناشدات رئيس الدولة بتخفيف حدة انتقاداتهم الشخصية.

فقد شن زعيم يمين الوسط سيلفيو برلسكوني الذي تتصدر كتلته المعارضة استطلاعات الرأي، هجوما لاذعا على زعيم حزب ديمقراطيي اليسار ماسيمو داليما، وهو من أكبر الأحزاب في الائتلاف الحاكم.

كما سخر برلسكوني من السياسيين الذين رشحوا أنفسهم على لائحة اليمين في الانتخابات الماضية ثم نقلوا ولاءهم بعد سقوط حكومة رومانو برودي عام 1998.

وقال إن داليما انتهز فرصة سقوط حكومة برودي ووزع المناصب الوزارية على أشخاص من لائحة يمين الوسط. وأضاف أنه يتوقع كل شيء من أولئك الذين بوسعهم أن يغيروا ولاءهم من أجل التشبث بالسلطة.

وترمي إستراتيجية برلسكوني إلى اعتبار داليما الزعيم الحقيقي لليسار واعتبار خصمه رئيس بلدية روما السابق فرنسيسكو روتيلي مجرد متحدث باسم الائتلاف الحاكم.

مناشدة الرئيس

رئيس الوزراء الإيطالي جوليانو أماتو طلب من زعيم المعارضة برلسكوني أن يفصل بين مصالحه التجارية ومصالحه السياسية إذا كان عازما على دخول الانتخابات وتولي منصب رئيس الوزراء الإيطالي المقبل
في غضون ذلك جدد الرئيس الإيطالي كارلو أزيغليو سيامبي مناشدته لزعماء الأحزاب السياسية في بلاده بالتخفيف من حدة انتقاداتهم الشخصية فيما بينهم.

وطالب سيامبي في كلمة متلفزة السياسيين الإيطاليين باحترام بعضهم بعضا سواء كانوا في الحكومة أو في المعارضة في أي وقت وفي أي مرحلة من مراحل الحياة السياسية، من أجل سيادة الديمقراطية الصحيحة.

وقال وزير العدل بيير فاسينو إنها ليست مصادفة أن يجدد سيامبي مناشدته هذه بعد ساعات من خطاب برلسكوني.

وأضاف أن برلسكوني شن هجوما شخصيا لاذعا على داليما لم يظهر فظاظته فحسب بل وعدم احترامه أيضا لخصومه السياسيين.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوليانو أماتو قد طلب من زعيم المعارضة برلسكوني أن يفصل بين مصالحه التجارية ومصالحه السياسية إذا كان عازما على دخول الانتخابات وتولي منصب رئيس الوزراء الإيطالي المقبل. وأضاف أن مشكلة ترشيح برلسكوني تكمن في التناقض الذي ستبنى عليه قراراته السياسية, "إذ ستؤثر قراراته السياسية في مصالحه التجارية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة