عدد ضحايا زلزال الهند يتجاوز الألف   
الجمعة 2/11/1421 هـ - الموافق 26/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمال إنقاذ في مدينة أحمد أباد الهندية يبحثون عن ناجين

ارتفع عدد ضحايا الزلزال المدمر الذي بلغت قوته 7.9 درجات على مقياس ريختر وضرب ولاية كوجرات الهندية ومناطق من باكستان ونيبال إلى أكثر من ألف قتيل، في حين يتوقع المسؤولون ارتفاع عدد الضحايا من مئات الأشخاص المحاصرين تحت الأنقاض.

ونقلت وكالة أنباء بريس ترست الهندية عن مسؤول هندي قوله ان 374 شخصا قتلوا في ولاية كجرات شمال غرب الهند وانهارت مئات المباني. وذكرت مصادر المستشفيات أنها تلقت 200 جثة في مدينة أحمد آباد عاصمة الولاية وحدها.

وذكر تلفزيون ستار نيوز الهندي الخاص أن المنطقة الأكثر تضررا كانت بلدة بهوج حيث قتل 150 شخصا جراء انهيار مبنى واحد، كما قتل 130 آخرون في انهيار مبنى بمدينة أحمد آباد. وفي مدينة سورات بالولاية نفسها لقي عشرون شخصا مصرعهم.

موقع الزلزال

وقد شعر سكان نيودلهي وبومباي ومدراس بالزلزال وخرج مئات السكان مذعورين إلى الشوارع. ويعد هذا أقوى زلزال يضرب المنطقة منذ عام 1950.

وكان زلزال بلغت قوته 8.5 درجة على مقياس ريختر ضرب ولاية آسام شمال شرق الهند عام 1950 وأسفر عن مقتل 532 شخصا. وضرب آخر زلزال كبير الهند في مارس/ آذار 1999 وبلغت قوته 6,8 درجات بمقياس ريختر وخلف وراءه مائة قتيل و300 جريح وأحس به سكان مناطق شمال الهند وغرب نيبال وجنوب الصين.

وقد دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إلى اجتماع طارئ للحكومة الهندية مساء اليوم للوقوف على الخسائر والدمار الذي خلفه الزلزال. ويتوقع مسؤولون في مركز رصد الزلازل في نيودلهي حدوث هزات ارتدادية على مدى الأيام القادمة في الولاية التي تعتبر ثاني منطقة صناعية في الهند. وأوضحوا أن قوة هذه الهزات قد تصل إلى خمس درجات على مقياس ريختر وناشدوا المواطنين عدم البقاء فى منازل ألحق الزلزال أضرارا بها.

آثار الزلزال في مدينة حيدر آباد الباكستانية
وفي مدينة حيدر آباد بباكستان لقي أربعة أشخاص مصرعهم بينهم طفلان وأصيب ستة آخرون بجروح إثر انهيار مبنى بسبب الزلزال. وذكر مسؤول في مكتب الأرصاد الجوية الباكستاني أن سكان المدن الكبرى الباكستانية شعروا بالزلزال الذي بلغت قوته في باكستان 6,2 درجات على مقياس ريختر وأن توابع زلزالية وقعت بعده، دون أن تتوفر معلومات إضافية.

وفي نيبال خرج مئات السكان في العاصمة كتمندو من منازلهم مذعورين ولكن لم تتوفر معلومات بعد عن حجم الخسائر.

يشار إلى أن زلزال الهند هو ثاني أقوى زلزال يضرب العالم هذا العام بعد زلزال السلفادور الذي بلغت قوته 7.6 درجة بمقياس ريختر والذي وقع يوم 13 يناير/ كانون الثاني وراح ضحيته أكثر من 700 شخص وأصيب أربعة آلاف آخرون بجروح وأدى إلى تشريد نحو 10% من سكان البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة