هنية يحمل عباس مسؤولية فشل تشكيل حكومة الوحدة   
الثلاثاء 28/11/1427 هـ - الموافق 19/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)

إسماعيل هنية يدعو للوحدة الوطنية لتجاوز الوضع الأمني المتدهور (الفرنسية-أرشيف)

حمّل رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية مسؤولية فشل تشكيل حكومة وحدة وطنية لرئيس السلطة محمود عباس، وتحدث عن قرار غير معلن لإسقاط الحكومة الحالية التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

جاء ذلك في خطاب تلفزيوني مطول يشكل ردا على الخطاب الذي ألقاه عباس الجمعة الماضية، ودعا فيه إلى تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة يراها مخرجا للأزمة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية.

وقال هنية إنه كانت هناك فرصة ثمينة لتشكيل حكومة وحدة وطنية لكن الرئيس عباس أهدرها بعد أن تشبث بتعيين إحدى الشخصيات وزيرا للمالية. وأكد أن حركة حماس قدمت تنازلات وأبدت مرونة كبيرة لتشكيل حكومة الوحدة.

من جهة أخرى حمل رئيس الحكومة، عباس ومساعديه، مسؤولية فشل المبادرة القطرية للوساطة بين الأطراف الفلسطينية من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وتحدث هنية عن قرار غير معلن لإسقاط الحكومة الحالية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة هي التي تقود التوجه الرامي لإفشال الحكومة التي شكلتها حماس بعد أن فازت بالانتخابات التشريعية.

وأكد رئيس الوزراء أن حماس لا تزال مستعدة للدخول في مشاورات من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية وفق وثيقة الأسرى ووفق رؤية وطنية، مثمنا الدعوة التي أطلقتها عشرة فصائل فلسطينية في سوريا من أجل تشكيل حكومة وحدة.

وفي شأن الوضع الأمني المتدهور، عزا هنية ما يجري من اشتباكات بالأراضي الفلسطينية إلى كونه نتيجة لكل شيء يُتخذ بدون توافق وطني، في إشارة إلى دعوة الرئيس عباس إلى إجراء انتخابات مبكرة.

واعتبر رئيس الوزراء أن تلك الدعوة غير دستورية، ومن شأنها أن تعيد الوضع في فلسطين عشر سنوات إلى الخلف.

الاشتباكات بالأراضي الفلسطينية خلفت اليوم خمسة قتلى (الفرنسية) 
دعوة للتهدئة
ودعا هنية الشعب الفلسطيني إلى ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية بالداخل والخارج، داعيا جميع الأطراف لضبط النفس وإنهاء المظاهر المسلحة بالشوارع والتي تزيد من حالة التوتر.

وأكد رئيس الحكومة أن التجاذب السياسي بالساحة الفلسطينية يجب ألا يجرّ الفلسطينيين إلى المؤامرة الإسرائيلية والأميركية، معتبرا أن التوافق الوطني هو الأساس لحل جميع الخلافات.

ولاحتواء الوضع الأمني المتفاقم بالأرضي الفلسطينية، طالب هنية بإعادة كل المخطوفين لدى أنصار حماس وفتح. كما دعا لعقد اجتماع فوري مع الأجهزة الأمنية لوضع خطة مشتركة لاحتواء الوضع وإنهاء حالة الاحتقان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة