إطلاق طفلين اتهما بازدراء الإسلام بمصر   
الأربعاء 1433/11/25 هـ - الموافق 10/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
مرسي تدخل في القضية من أجل إطلاق سراح الطفلين (رويترز-أرشيف)

قال محامي الدفاع عن الطفلين المسيحيين المصريين مينا ونبيل نادي -اللذين احتجزا لاتهامهما بازدراء الدين الإسلامي وتدنيس المصحف الشريف- إنه تم الإفراج عنهما اليوم الأربعاء بعد أن أسقطت القضية المرفوعة ضدهما.

وقال جمال عيد -وهو ناشط في مجال حقوق الإنسان وعضو في فريق الدفاع عن الطفلين- إن القضية أغلقت وإنه عرف اليوم أن الاتهامات أسقطت وتم الإفراج عن الطفلين بعد التوصل لاتفاق بين المسلمين والمسيحيين ومسؤولي الأمن في قرية ماركو جنوب القاهرة. 

وكان سكان القرية اتهموا الشقيقين مينا نادي (تسع سنوات) ونبيل نادي (عشر سنوات) بتمزيق مصحف والتبول عليه. وأودع الشقيقان إثر ذلك في دار رعاية للأحداث منذ الثالث من أكتوبر/تشرين الأول.

وكان النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود أمر الخميس بالإفراج عن الطفلين المسيحيين المحتجزين على ذمة التحقيق بتهمة ازدراء الدين الإسلامي، وذلك بعد تدخل من الرئيس محمد مرسي استجابة لمذكرة قدمها له ناشط قبطي.

وقال مصدر في مكتب النائب العام إن الأخير أمر بالإفراج عن الطفلين نبيل نادي، ومينا نادي فرج إعمالا لقانون حقوق الطفل الساري العمل به في مصر والذي يمنع احتجاز الأطفال.

وأكد الناشط القبطي نجيب جبرائيل أن الرئيس مرسي طلب من النائب العام الإفراج عن الطفلين استجابة لمذكرة تقدم بها وأكد فيها أن هذا الاحتجاز مخالف للاتفاقيات الدولية بشأن حقوق الطفل التي وقعت عليها مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة