أوباسانجو لا يستبعد التخريب سببا لانفجارات لاغوس   
الأحد 20/11/1422 هـ - الموافق 3/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصنع نسيج شبت فيه النيران إثر سقوط قذيفة طائشة عقب انفجار مخزن أسلحة في لاغوس (أرشيف)
قال الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو إنه لا يستبعد أن يكون التخريب وراء الانفجارات التي وقعت في مستودع للذخيرة بمدينة لاغوس الأسبوع الماضي وتسببت في مقتل أكثر من ألف شخص. يأتي ذلك في الوقت الذي قتل فيه 21 شخصا بأعمال عنف عرقية في المدينة نفسها.

وأضاف أوباسانجو أمام ندوة تلفزيونية أن سبب الانفجارات التي وقعت في ثكنات بالمدينة يوم 27 يناير/كانون الثاني الماضي "قد يكون إهمالا.. قد يكون حادثا عارضا.. قد يكون تخريبا.. قد يكون أي شيء". وأشار إلى أن نتائج التحقيق العسكري في الحادث الذي يعد واحدا من أسوأ الكوارث في نيجيريا سوف تعلن، مؤكدا مقتل نحو ألف مدني دهسا تحت الأقدام في شبكة من القنوات في لاغوس.

وقالت جماعة من المحامين معنية بحقوق الإنسان في لاغوس إن تخريبا سياسيا هو السبب في الحريق الذي تسبب في تساقط القنابل والشظايا على منطقة شاسعة من المدينة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من عشرة ملايين نسمة.

من جانب آخر قالت مصادر طبية نيجيرية إن 21 شخصا على الأقل قتلوا في مواجهات وقعت في لاغوس أيضا بين قبيلتي الهوسا واليوربا أكبر جماعتين عرقيتين في نيجيريا. وقد بدأت المواجهات أمس بين أفراد من الهوسا وغالبيتها من المسلمين, واليوربا ومعظمهم من المسيحيين وينتمي إليها أوباسانجو, في محيط مسجد بضاحية موشين شمال لاغوس العاصمة التجارية للبلاد.

يشار إلى أنه منذ عودة البلاد إلى الحكم المدني تحت رئاسة أوباسانجو عام 1999 ونيجيريا تعاني من أعمال عنف عرقية متكررة أسفرت عن سقوط آلاف القتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة