بريطانيا تعلن أن مواطنا خامسا من رعاياها معتقل بقندهار   
الأحد 1422/11/21 هـ - الموافق 3/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أميركيان يعيدان أسيرا مصابا إلى زنزانته بقاعدة غوانتانامو عقب التحقيق معه (أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية البريطانية اليوم أن بريطانيا خامسا معتقل حاليا لدى القوات الأميركية في قندهار شرقي أفغانستان. وطالبت فرنسا من جهتها بأن يحاكم الفرنسيان المعتقلان في قاعدة غوانتانامو الأميركية في فرنسا لتحقيق محاكمة عادلة.

فقد أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية أن الشخص المشار إليه والمحتجز حاليا في القاعدة الأميركية بقندهار يدعى جمال يودين (35 عاما) وهو من مانشيستر شمال غرب بريطانيا، وأوضح المتحدث أن بريطانيا آخر هو رحال أحمد (20 عاما) من تيبون وسط بريطانيا معتقل أيضا في قندهار.

ويشتبه بأن الرجلين كانا من مقاتلي حركة طالبان وتنظيم القاعدة. وهنالك ثلاثة بريطانيين بين الأسرى الـ158 الذين أسروا في أفغانستان محتجزون في قاعدة غوانتانامو بكوبا وهم شفيق رسول (24 عاما) وواصف إقبال (20 عاما) وكلاهما من سكان تيبون, وفيروز عباسي (22 عاما) من كرويدون جنوبي لندن.

من جهة أخرى قالت وزيرة العدل الفرنسية ماريليز لوبرانشو إن باريس تريد أن يحاكم الفرنسيان المعتقلان بقاعدة غوانتانامو الأميركية في فرنسا ليحصلا على محاكمة عادلة.

والفرنسيان هما إبراهيم ياديل (30 عاما)، ومراد بن شلالي (20 عاما) وهو ابن لزعيم إسلامي بإقليم الرون شرقي فرنسا. وقالت وكالة الاستخبارات الفرنسية إن المعتقلين الاثنين معروفان لديها وكلاهما من أصل جزائري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة