باكستاني متهم بتسهيل اغتيال بن لادن   
الجمعة 1432/11/11 هـ - الموافق 7/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:56 (مكة المكرمة)، 13:56 (غرينتش)
لقطة سابقة للمنزل الذي قتل فيه بن لادن (الفرنسية)

أوصت لجنة تحقيق باكستانية بمحاكمة طبيب متهم بتسهيل عملية اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، فيما اعتبرت إسلام آباد اتهامات الرئيس الأميركي لبعض أجهزتها الأمنية بارتباطها بجماعات "متطرفة" أمرا يضر الحرب على الإرهاب.
 
فقد قضت لجنة باكستانية كلفت بالتحقيق بالغارة الأميركية على مدينة إبت آباد وتصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بضرورة محاكمة الطبيب الباكستاني شكيل أفريدي المتهم بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أي" في تحديد مكان بن لادن.
 
ونقلت صحيفة إكسبرس تريبيون الباكستانية اليوم عن بيان للجنة إبت آباد صدر الخميس أن اللجنة وبعد التحقيق مع الطبيب ومعاينة الوقائع والأدلة ارتأت رفع قضية ضده للتآمر ضد الدولة الباكستانية والخيانة العظمى.
 
ويواجه أفريدي تهمة إدارة برنامج تلقيح مزيف بمكان قتل بن لادن في إبت آباد، لأخذ نماذج من الحمض النووي للسكان بينهم أفراد أسرة بن لادن للتأكد من وجوده بالمجمّع.
 

عائلة بن لادن

أما بالنسبة لأفراد عائلة بن لادن -الموضوعين تحت الإقامة الجبرية منذ العملية التي نفذتها وحدات خاصة من القوات البحرية الأميركية في مايو/أيار الماضي- فقد رفعت اللجنة حظر السفر عنهم بعد تسجيل أقوالهم.

 

من مظاهرة سابقة في لاهور الباكستانية ضد الولايات المتحدة (الفرنسية)
وكانت الاستخبارات الباكستانية قد وضعت ثلاثا من زوجات بن لادن وعشرة من أولاده تحت الإقامة ومنعت اللجنة السلطات من تسليمهم لأي بلد آخر من دون إذن.

 

واستدعت اللجنة قبل أيام مسؤولين استخباريين باكستانيين بينهم رئيس الاستخبارات شوجا باشا، وقالت اللجنة إنها أجرت مقابلة حصرية مع باشا لفهم وجهة نظره، كما أوضحت الصحيفة الباكستانية أن رئيس اللجنة أمر بتسليم مجمّع بن لادن إلى إدارة المحافظة للتصرّف به وفقاً لمقتضيات القانون.

 

باكستان ترد

من جانبه، اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الباكستاني سالم سيف الله اليوم اتهامات الرئيس الأميركي باراك أوباما لإسلام آباد بشأن صلات مزعومة مع "جماعات متطرفة" أمرا مضرا بجهود تحقيق الاستقرار في أفغانستان ويساعد في إذكاء المشاعر العدائية للولايات المتحدة.


ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن سيف الله قوله إن هذا النوع من التصريحات لن يفيد الولايات المتحدة أو أفغانستان أو باكستان لأن من شأن ذلك أن يعرض بلاده لضغوط تضطرها للخروج من الحرب التي تشنها واشنطن على ما تسميه بالإرهاب.

وكان الرئيس أوباما قد جدد الخميس اتهامه لبعض أجهزة الاستخبارات الباكستانية بارتباطها بمجموعات وصفها بالمتطرفة بقوله في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض "إن الباكستانيين يحمون ظهورهم تحسبا لما يمكن أن تصبح عليه أفغانستان، وذلك يعني اتصالاتهم مع بعض الشخصيات المثيرة للريبة التي يعتقدون أنها يمكن أن تستعيد السيطرة على أفغانستان بعد رحيل قوات التحالف".

وأضاف أن واشنطن سعت مرار لإقناع باكستان بأنه من مصلحتها أن تكون أفغانستان مستقرة ملمحا إلى وجود بعض الاتصالات بين الجيش وأجهزة الاستخبارات الباكستانية وبين بعض الأشخاص المثيرين للمتاعب على حد قوله. 

وفي الأسابيع الأخيرة، كثفت الإدارة الأميركية الدعوات إلى إسلام آباد لقطع الجسور مع شبكة حقاني المتحالفة مع طالبان والتي اعتبرت مسؤولة عن الهجوم على السفارة الاميركية في كابل الشهر الماضي، في حين أكدت باكستان نفيها هذه الاتهامات في أكثر من مناسبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة