إصابة فلسطينيين وواشنطن تؤيد غارات الاحتلال على غزة   
الاثنين 1426/8/23 هـ - الموافق 26/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:51 (مكة المكرمة)، 20:51 (غرينتش)

جيش الاحتلال يعثر على جثة مستوطن قتل بعد خطفه (الفرنسية)

جرح فلسطينيان اليوم عندما انفجرت سيارة كانت تقلهما في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة, وقالت مصادر في الأمن الفلسطيني إن الانفجار نتج عن مواد متفجرة داخل السيارة.

يأتي ذلك بعد سلسلة غارات شنتها طائرات إسرائيلية خلال الأيام القليلة الماضية على القطاع وشملت قصف سيارة تقل أربعة ناشطين فلسطينيين ما أسفر عن استشهادهم جميعا.

كما أغارت الطائرات الإسرائيلية من جديد ظهر اليوم على أهداف شمالي قطاع غزة. وقال شهود عيان إن الطيران الحربي الإسرائيلي أطلق صاروخا شرق بلدة بيت حانون شمالي القطاع، ما تسبب في إحداث حفرة كبيرة في المنطقة دون أن يوقع إصابات.

طائرة إسرائيل تقصف سيارة في غزة (الفرنسية-أرشيف)
المتحدث باسم جيش الاحتلال أكد الهجوم وقال إن سلاح الجو شن غارة وأطلق النار على حقل مفتوح شمال شرقي قطاع غزة، وزعم أن "صواريخ قسام أطلقت من هذه المنطقة".

وشن الطيران الإسرائيلي ست غارات فجر اليوم على غزة استهدفت إحداها رفح حيث دمر منزل كان يوجد فيه أعضاء من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح), حسب مصادر أمنية.

وكانت غارة إسرائيلية على جنوب غزة مساء أمس قد أدت إلى استشهاد قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي محمد الشيخ خليل.

واشنطن تدافع
من جانبها دافعت الولايات المتحدة عن الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية على غزة رغم إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تمسكها بالتهدئة مع إسرائيل ووقف العمليات ضدها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سين ماكورماك "نتفهم بشكل كامل حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، وطالب السلطة الفلسطينية بتفكيك ما وصفها بالمنظمات الإرهابية.

جيش الاحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة (الفرنسية-أرشيف)
اجتياح الضفة

وعلى الأرض اقتحمت قوة إسرائيلية مؤلفة من نحو 20 سيارة جيب مدينة رام الله في الضفة الغربية وسحبت جثة إسرائيلي مفقود منذ عدة أيام وتوفي في ظروف غير واضحة حتى الآن. وقالت مصادر أمنية إن القوة انتشرت في حقل بأحد الأحياء الواقعة جنوب غرب المدينة حيث عثر على جثة الإسرائيلي.

وإلى جانب الحملة العسكرية المستمرة قامت قوات الاحتلال بحملة اعتقالات طالت العشرات من ناشطي حركتي حماس والجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، إذ اعتقلت 90 ناشطا فلسطينيا من الحركتين.

واتهمت سلطات الاحتلال حركة حماس باختطاف مستوطن وقتله حيث عثر على جثته اليوم في رام الله بالضفة الغربية. وقال بيان للشرطة إن القتيل ساسون نورييل الذي يقطن مستوطنة بيسغات زئيف شمال القدس اختطف الأسبوع الماضي في رام الله.

كما أطلق مسلحون النار على شخص في الضفة الغربية فأردوه قتيلا بعد أن اعترف بمساعدة قوات الأمن الإسرائيلي على اغتيال أحد زعمائهم. وأصدرت كتائب شهداء الأقصى بيانا بأن "المتعاون" من مخيم عسكر قرب نابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة