12 قتيلا في حرب عصابات بباكستان   
الأربعاء 1435/5/12 هـ - الموافق 12/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
الحصيلة الأولية للمواجهات خلّفت 12 قتيلا و39 جريحا بينهم 15 طفلا (رويترز-أرشيف)

أعلنت السلطات الباكستانية أن 12 شخصا -على الأقل- قُتلوا الأربعاء في مواجهات عنيفة بين عصابتين متنافستين في كراتشي، العاصمة الاقتصادية لباكستان.

وقالت مصادر في الشرطة الباكستانية إن المواجهات تركزت في حي لياري، حيث تبادلت العصابتان النيران بالسلاح الرشاش، ثم استخدمتا قاذفات الصواريخ والقنابل، متوقعة أن ترتفع الحصيلة أكثر.

وقد ذكرت المصادر ذاتها أن الحصيلة الأولية لهذه المواجهات خلّفت أيضا 39 جريحا بينهم 15 طفلا، مُرجعين سبب الاشتباك إلى اختطاف عصابة عضوا في العصابة الثانية الثلاثاء ليلا، قبل أن تبدأ الاشتباكات بين العصابتين.

من جانبه، أكد مصدر طبي في مستشفى كراتشي المدني حدوث الهجمات، وقال إن المستشفى تسلم 12 جثة.

مقتل شرطيين
في سياق مواز، قُتل رجلا شرطة من طرف مسلحين مجهولين الثلاثاء عندما كانا عائدين لمنزليهما بعد مرافقة فريق للتطعيم ضد شلل الأطفال في مقاطعة ديرا إسماعيل خان.

ووقع الهجوم في إقليم خيبر باختونخوا، وهي منطقة مضطربة شمال غربي البلاد، وحتى الآن لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

ويُعدّ الحادث ضمن سلسلة من الهجمات التي تهدف إلى عرقلة حملة للقضاء على شلل الأطفال في باكستان.

وقد كان 12 رجل شرطة يحرسون فرقا للتطعيم ضد شلل الأطفال قد قتلوا في وقت سابق هذا الشهر في هجومين بالقنابل في مقاطعة خيبر القبلية.

ويتهم المسلحون الناشطون في المنطقة عمال الصحة بالتجسس لصالح الولايات المتحدة، ويقولون إن اللقاح الذي يستخدمونه في حملة التطعيم يهدف إلى إصابة أطفال المسلمين بالعقم.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن باكستان هي الدولة الوحيدة التي ظل فيها عدد حالات الإصابة الجديدة بمرض شلل الأطفال في ارتفاع عام 2013.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة