مشاورات بشأن محكمة الحريري والسنيورة يحضر الفرانكفونية   
الجمعة 1427/8/15 هـ - الموافق 8/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:41 (مكة المكرمة)، 20:41 (غرينتش)

 رومانيا متمسكة بدعوة السنيورة بدل لحود لقمة الفراكوفونية هذا الشهر (الفرنسية)

أعلن مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة اليوم أن مشروع إنشاء محكمة دولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري يحقق تقدما سريعا لكنه لا يزال يحتاج إلى ما أسماه بالتوضيحات.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون القانونية نيكولا ميشال في ختام زيارة لبيروت التقى خلالها رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ووزير العدل شارل رزق إن هذه اللقاءات تشكل خطوة متقدمة نحو تبني النقاط القانونية الأساسية لإنشاء محكمة ذات طابع دولي.

وأضاف في مؤتمر صحفي "حددنا خلال المناقشات عددا محدودا من النقاط التي تتطلب توضيحات" رافضا الخوض في التفاصيل.

يشار إلى أن مشروع المحكمة جاء بناء على توصية من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على أن تكون مختلطة تضم قضاة لبنانيين ودوليين. وقال الوزير رزق في هذا الصدد إن المحكمة ستكون على درجتين هما بداية وتتألف من ثلاثة قضاة أحدهم لبناني والثانية استئناف تتألف من خمسة قضاة بينهم اثنان من لبنان.

وقد سلم ميشال مشروع إنشاء المحكمة إلى المسؤولين اللبنانيين الذين سيحيلونه إلى الحكومة اللبنانية والبرلمان للمصادقة عليه.

قمة الفرانكوفونية
في موضوع آخر أعلن وزير روماني مكلف بالتحضير لقمة الفرانكوفونية نهاية شهر سبتمبر/أيلول الجاري أن بلاده تصر على حضور رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ممثلا للبنان.

وقال وزير الدولة الروماني كريستيان برادا في تصريحات له بباريس إن السنيورة يمكنه "متابعة مفاوضات جدية (خلال القمة) حول الوضع القائم بلبنان".

وردا على سؤال عن رفض بوخارست دعوة الرئيس اللبناني إميل لحود إلى القمة، قال برادا إن اختيار دعوة السنيورة "يندرج بشكل كامل في إطار ما يجري على المستوى الدولي حيث أجرى رئيس الوزراء اللبناني المحادثات حول الوضع في لبنان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة