أكثر من مائتي نيجيري قضوا حرقا بانفجار أنبوب نفط   
السبت 1427/4/15 هـ - الموافق 13/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:29 (مكة المكرمة)، 22:29 (غرينتش)

نيجيريون تفحموا إثر انفجار أنبوب النفط (الفرنسية)

أكدت نيجيريا مقتل ما يمكن أن يصل إلى مائتي شخص بانفجار أنبوب نفط في قرية ساحلية قرب لاغوس العاصمة الاقتصادية للبلاد.

 

وقال قائد شرطة لاغوس إن الانفجار الذي وقع على مشارف المدينة الأكبر في نيجيريا, أسفر عن مقتل ما بين 150 و200 شخص. وأضاف أن بعض الجثث احترق حتى صار رمادا والباقي عبارة عن أشلاء. غير أن شرطي بالمكان قال إن عدد الضحايا "ربما أكثر".

 

وشوهدت جثث منتشرة على مساحة 100 متر تقريبا على الشاطئ, فيما تحولت الجثث القريبة من الأنبوب إلى رماد تقريبا وبالتالي بدا إحصاؤها صعبا جدا. وكان مسؤول الصليب الأحمر في نيجيريا أشار في وقت سابق إلى سقوط "أكثر من مئة قتيل" وأكد عدم عثور فرق الإنقاذ على أي جريح.

 

انتشال إحدى الجثث (الفرنسية)
مسؤول الصليب الأحمر ذكر أيضا أنه عثر في المكان "على أكثر من 500 صفيحة مستخدمة من دون شك لسرقة  المحروقات من الأنبوب. ويبدو أن السارقين ثقبوا الأنبوب في أماكن عدة من أجل سحب النفط". وحذر السكان من خطورة مثل هذه الممارسات.

 

وغالبا ما تقع انفجارات في أنابيب النفط في نيجيريا بسبب عمليات التخريب والنهب. وقتل مئات الأشخاص في مثل هذه الحوادث خلال السنوات الماضية.

 

ورغم عدم إعلان أي جهة المسؤولية عن الحادث فإن "الحركة من أجل تحرير دلتا النيجر" هددت في وقت سابق من نهار الجمعة باستهداف منشأة لتصدير الغاز المسال في جزيرة بوني كلف إنشاؤها 13 مليار دولار, وقالت إنها ستشن هجوما على منشأة نفطية إنذارا للمجموعات التي تسكن في المنطقة المحيطة لتخلي المكان.

وتشن الجماعة منذ خمسة أشهر حملة تفجيرات واختطاف لموظفين بشركات النفط كان آخرهم ثلاثة يعملون بشركة إيطالية أطلق سراحهم أمس, مطالبة بتحكم أكبر في موارد الإقليم وبإطلاق اثنين من زعماء الحركة تعتقلهم السلطات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة