إيران ممتعضة لمشروع قرار أممي حقوقي   
السبت 1424/9/28 هـ - الموافق 22/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المرأة الإيرانية محور اهتمام ناشطي حقوق الإنسان (الفرنسية)
اعتبرت إيران اليوم السبت مشروع قرار الأمم المتحدة الذي يدين التعذيب والتمييز في البلاد خاليا من الحقيقة محذرة من أنه لن يساعد على التعاون مع الأسرة الدولية في مجال حقوق الإنسان.

وجاء رد الفعل الإيراني بعدما أقرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أمس مشروع قرار تقدمت به كندا ويتوقع أن تصادق عليه الجمعية العامة في وقت لاحق.

واعتبرت ممثلة إيران في اللجنة بيمانة هاستي مشروع القرار تدخلا في الشؤون الداخلية لطهران موضحة أن هذا الموقف سيثني الحكومة الإيرانية عن رفع مستوى تعاونها مع الأسرة الدولية في مجال حقوق الإنسان. وبشأن الأقليات الدينية في إيران أكدت هاستي أنها تحظى بحرية المعتقد ولديها ممثلين في البرلمان.

وقد أقرت لجنة حقوق الإنسان الدولية الجمعة مشروع قرار تقدمت بها كندا يندد بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران بما في ذلك اللجوء إلى التعذيب وقمع الحريات والتفرقة ضد النساء.

وعبرت اللجنة في النص الذي تمت المصادقة عليه بأغلبية 73 صوتا مقابل معارضة 49 وامتناع 50 عن التصويت وشاركت في صياغته الولايات المتحدة, عن قلقها من ممارسة التعذيب في إيران.

وجاءت المبادرة الكندية بعد أربعة أشهر من مقتل المصورة الصحفية الإيرانية الكندية زهرة كاظمي التي اعتقلت عندما كانت تلتقط صورا أمام أكبر سجن في طهران وتوفيت في الأسر وقيل إنها تعرضت للضرب على رأسها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة