حزب المؤتمر الهندي قد يدفع فاتورة هجمات مومباي   
السبت 1/12/1429 هـ - الموافق 29/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)

"زلزال" مومباي قد يطيح بالحزب الحاكم بالهند (رويترز) 

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن حزب المؤتمر الحاكم بالهند قد يدفع قريبا الفاتورة السياسية للهجمات الدامية التي استهدفت مومباي, التي هي بمثابة شريان مالي واقتصادي وسياحي, متوقعة أن ترفع هذه الهجمات أسهم المعارضة القومية المتشددة.

 

وأشارت الصحيفة في تقرير لمراسلها في نيودلهي إلى أن هجمات مومباي عززت حجة المعارضة -التي يقودها حزب بهاراتيا جاناتا- بأن الحكومة تراخت وتقاعست عن التصدي للإرهاب رغم تعرض البلاد سابقا لهجمات عدة هزت أحمد آباد وبنغالور وجايبور وغواهاتي وأيضا العاصمة دلهي.

 

وتابعت أن الأحداث التي شهدتها مومباي والتي تكاد تضاهي في ضراوتها ما حصل من قبل في نيويورك ولندن ومدريد وبالي الإندونيسية, ربما تجعل الكفة تميل لصالح "بهاراتيا" القومي الذي زاد وتيرة انتقاده لحكومة مانموهان سنغ وبات يتهمها بالعجز عن توفير الأمن للمواطنين الهنود.

 

ورأت أن الإنجازات التي أحرزتها حكومة حزب المؤتمر ومنها إرسال مركبة إلى القمر والاتفاق النووي الذي أبرمته مع إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش، ستبدو ضئيلة جدا على ضوء أحداث مومباي التي أوقعت مئات القتلى والجرحى.

 

وتوقعت الصحيفة أن يكون لهجمات مومباي تأثير حاسم على نتائج الانتخابات المحلية في عدد من الولايات الهندية الرئيسية ومنها العاصمة (التي اقترع فيها الناخبون السبت) وراجستان ولاحقا الانتخابات التشريعية منتصف العام المقبل, مرجحة أن تفضي الانتخابات إلى صعود حزب بهاراتيا جاناتا إلى الواجهة مجددا       

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة