اعتقال 15 مسلحا من مهاجمي العريش   
السبت 1432/9/1 هـ - الموافق 30/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)

مواجهات سابقة بمدينة العريش (رويترز)

ارتفع عدد قتلى الاشتباكات بين مسلحين وقوات الأمن المصرية في شمال سيناء إلى ستة، في وقت أعلن فيه مصدر أمني أن القوات المسلحة والشرطة ألقت القبض على 15 فردا من نحو مائة مسلح شاركوا في الهجوم الذي استهدف قسما للشرطة بمدينة العريش واستخدموا فيه آلاف القذائف.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت إن ستة أشخاص قتلوا وجرح 21 آخرون في الاشتباك بين مجموعة مسلحة، لم تكشف عن هويتها، وقوات الأمن في شمال شبه جزيرة سيناء.

وقالت مصادر أمنية في سيناء إن حوالي مائة رجل مسلح انتشروا في مدينة العريش في سيارات ودراجات نارية يوم الجمعة ملوحين برايات عليها عبارات إسلامية ومطلقين النار في الهواء.

وأضافت المصادر أنهم هاجموا مركزا للشرطة واشتبكوا بالأسلحة النارية مع رجال شرطة وجنود من الجيش، وقتل ضابط بالجيش وثلاثة مدنيين من المارة، وقالت تقارير إن شرطيا وشخصا مشتبها فيه توفيا في وقت لاحق متأثرين بجروح أصيبا بها أثناء الاشتباك.

وقال شهود إن المهاجمين -الذين كان كثير منهم ملثمين- يبدو أنهم ليسوا من المنطقة لأنهم ضلوا طريقهم عدة مرات قبل الوصول إلى مركز الشرطة.

من جانبه أعلن مدير أمن شمال سيناء اللواء صالح المصري أن القوات المسلحة والشرطة ألقت القبض على 15 مسلحا من الذين هاجموا قسم العريش بينهم عشرة فلسطينيين.

وقال إنه لم يستدل بعد على جنسية خمسة مهاجمين آخرين، مشيرا إلى أنه جاري التحفظ على سبعة آخرين من تلك العناصر الجرحى داخل المستشفى.

في الوقت ذاته، نفى عضو المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان أن تكون له علاقة بهذا الهجوم، وقال إن هذا الكلام ما هو إلا أخبار مدسوسة.

المهاجمون استخدموا قذائف يدوية ومدافع رشاشة عيار 500 مل وقذائف غرانوف وآر.بي.جي وأسلحة أخرى جاري تحديدها

تعزيزات
كما نقل موقع اليوم السابع عن مصدر مطلع لم يكشف عن هويته القول إن تعزيزات كبيرة وصلت إلى محافظة شمال سيناء بطريقها إلى مدينة العريش لدعم الاستقرار بالمدينة وإحكام السيطرة الأمنية، وإن نيابة العريش بإشراف المستشار عبد الناصر السيد تولت التحقيق بأحداث أمس.

وقدَّرت النيابة العامة عدد القذائف التي استخدمها المسلحون في الهجوم على قسم شرطة ثان العريش بأكثر من عشرة آلاف قذيفة حصرها رجال المعمل الجنائي بعد أن وجدوا فوارغها بموقع الهجوم الذي تم أمس الجمعة.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام المصرية مساء اليوم السبت عن تقرير مبدئي للنيابة أنه تبين من فوارغ القذائف أن المهاجمون استخدموا قذائف يدوية ومدافع رشاشة عيار 500 مل وقذائف غرانوف وآر.بي.جي وأسلحة أخرى جاري تحديدها بواسطة رجال المعمل الجنائي.

وذكر التقرير أن عملية الهجوم على قسم الشرطة تمت من خلال خمسة محاور واستمرت لمدة تسع ساعات متواصلة، خاصة بعد وصول تعزيزات من قوات الجيش واستخدام الجناة المنازل المجاورة بالمنطقة كسواتر لهم مما أدى إلى صعوبة محاصرتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة