الخضراوات أفضل وسيلة للوقاية من الاضطرابات البصرية   
الأربعاء 18/10/1422 هـ - الموافق 2/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد الأطباء أن سرّ الوقاية من معظم المشكلات المرضية التي تصيب العين يكمن في التغذية السليمة والجيدة. فقد أظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة (الأخبار الصحية) الأميركية, أن بالإمكان التخفيف من حدة الاضطرابات البصرية مثل الانحراف وغيره, بزيادة تناول مواد طبيعية تحتوي على مضادات الأكسدة مثل فيتامينات (أ) و(سي) و(إي) وبيتا كاروتين وعنصر السيلينيوم, وجميعها موجودة في الثوم والبصل وحبوب القمح والفواكه الطازجة والخضراوات.

وأشار الباحثون إلى أن السبانخ والجزر والخيار والبقدونس والبقوليات بأنواعها، مثل الكستناء والقرنفل والهندباء، إلى جانب شرب العصائر الطازجة, جميعها من الأطعمة التي تحافظ على سلامة العين والبصر.

وينصح هؤلاء بضرورة تخفيف تناول السكريات والأغذية عالية الدهون, لأنها تسبب تكوين الشوارد الحرة التي تسبب تلف العين, إضافة إلى تجنب أشعة الشمس المباشرة ووهج الضوء وذلك بلبس نظارات شمسية خاصة.

ويرى العلماء أن فيتامين (سي), هو مضاد مهم للأكسدة, ويوجد بتراكيز عالية في الجزء السائل من العين بحوالي 30 - 50 مرة عن مستوياته في الدم, وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن تراكيز فيتامين (سي) تقل كثيرا أو تكاد تختفي في عدسات العين المصابة بمرض السّاد, الذي يعرف بإعتام عدسة العين.

وقال هؤلاء إن تناول حوالي ألف ملليغرام يوميا من فيتامين (سي), يمكن أن يوقف تقدم المرض إلى مراحله الخطرة, معربين عن اعتقادهم بأن المدخنين والأشخاص المصابين بالتوتر يحتاجون إلى هذا الفيتامين بصورة أكثر من المعتاد.

واستعرض العلماء أهمية الأحماض الأمينية التي تصنع مضاد التأكسد الذي يعرف بـ (جلوتاثيون), الذي يوجد بتراكيز عالية في العدسات السليمة, ويقل في حالة الإصابة بمرض السّاد العيني, وهي حمض الجلوتاميك والجلايسين والسيستين, منوهين إلى أن هذه الأحماض الأمينية توجد في المواد الغذائية البروتينية بصورة خاصة.

وأوضح هؤلاء دور مواد (بيوفلافونويد), ومنها (بايكينوجينول) الذي يتوافر في لحاء أشجار الصنوبر ومستخلصات بذور العنب, والكويرسيتين الذي يقدم حماية قوية مضادة للتأكسد, مؤكدين أن تناول فيتامين (سي) مع هذه المواد يقلل الحاجة إلى مضادات الحساسية, التي تشكل المركب الرئيسي للعديد من قطرات العين المستخدمة لعلاج تفاعلات الحساسية.

ويوصي الباحثون بضرورة تناول عناصر الزنك والنحاس والمنغنيز المساعدة لأنزيم (سوبرأوكسايد ديسميوليز), المهم لسلامة العين وحمايتها من الاضطرابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة