متظاهرون يطالبون بترحيل المسلمين عن إيطاليا   
السبت 1422/8/2 هـ - الموافق 20/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برلسكوني (يمين) يربت على وجه زعيم حزب رابطة الشمال أومبرتو بوسي (أرشيف)
تظاهر أنصار حزب يميني عضو في الحكومة الائتلافية التي يترأسها سيلفيو بيرلسكوني خارج مسجد كبير في مدينة ميلانو الإيطالية للمطالبة بطرد المسلمين من المدينة واصفين إياهم بالإرهابيين.

وشارك ثلاثون شخصا في المظاهرة التي نظمها حزب رابطة الشمال، ودعا المحتجون إلى فرض قيود على الأقلية المسلمة في إيطاليا البالغ تعدادها نحو مليون نسمة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن التي ألقي اللوم فيها على تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وفي حين صلى نحو ألف شخص في المسجد الجمعة تجمع أنصار رابطة الشمال خارج المعهد الثقافي الإسلامي بميلانو وسط وجود كثيف للشرطة. ولوحوا بلافتات كتب عليها أغلقوا المركز الإسلامي وأخرجوا الإرهابيين من ميلانو.

وكان مساعد رفيع لزعيم حزب رابطة الشمال أومبرتو بوسي وهو أيضا وزير في الحكومة قد دعا في وقت سابق إلى أن تغلق إيطاليا حدودها في وجه القادمين من المسلمين. وبعثت شخصية بارزة في الحزب برسالة إلى مسؤول حكومي تطلب فيها إغلاق أماكن تجمع المسلمين لمنع لقاءاتهم.

وقد أعرب عدد من أفراد الأقلية المسلمة عن الخوف من أن تجعل هذه التظاهرة المسلمين عرضة للخطر.

وكان برلسكوني قد تراجع بعد أن تعرض للانتقاد عن تصريحات أدلى بها وادعى تفوق الحضارة الغربية على الحضارة الإسلامية. ويقيم برلسكوني تحالفا مع زعيم الرابطة الشمالية المطالب بانفصال إقليم شمال إيطاليا عن البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة