ألمانيا ترجح ضلوع القاعدة في هجوم كابل   
الأحد 1424/4/8 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقل قتلى وجرحى الهجوم الذي استهدف حافلة تقل جنودا ألمانا في كابل (رويترز)

رجح وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك ضلوع تنظيم القاعدة في الهجوم الذي وقع أمس في كابل وأدى إلى مقتل أربعة جنود ألمان من القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن (إيساف).

وقال الوزير في مقابلة مع محطة "ZDF" التلفزيونية إنه تلقى معلومات بهذا الشأن خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأفغاني الجنرال محمد فهيم.

وأضاف أنه يتعين إجراء المزيد من التحقيق للكشف عن الجهة التي تقف وراء الهجوم. ولم يستبعد شتروك أن يكون هدف القاعدة أو أي جماعة أخرى هو طرد القوة الدولية من أفغانستان، لكنه قال إن الهجوم لن يحمل ألمانيا على سحب جنودها.

وقد أسفر الهجوم بالإضافة إلى الجنود الأربعة القتلى عن إصابة 29 جنديا ألمانيا سبعة منهم وصفت حالتهم بأنها خطيرة. يشار إلى أن قوات إيساف والقوات الأميركية العاملة في أفغانستان تتعرض لهجمات شبه يومية يلقى فيها اللوم عادة فيها على عناصر موالية لحركة طالبان وتنظيم القاعدة.

إلا أن الهجوم الأخير يعتبر الأعنف الذي تتعرض له القوة الدولية منذ بدء مهمتها في أواخر العام 2001 في العاصمة الأفغانية وضواحيها. وتشارك ألمانيا بحوالي 2300 جندي في قوات إيساف البالغ حجمها 4700 جندي، ما يجعلها أكبر دولة مشاركة في هذه القوة. وتتولى إيساف مهمة الحفاظ على الأمن في كابل وتخضع حاليا لقيادة ألمانية هولندية مشتركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة