الأمم المتحدة تطلق النار على قوات متمردة بالكونغو   
الاثنين 1427/11/7 هـ - الموافق 27/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)

القوات الأممية تنتشر بالكونغو الديمقراطية في إطار جهود إعادة الاستقرار (الفرنسية-أرشيف)

اشتبكت قوات الأمم المتحدة مع جنود منشقين عن جيش الكونغو الديمقراطية في محاولة لوقف تقدمهم باتجاه غوما كبرى مدن إقليم شمال كيفو بشرق البلاد.

وقال متحدث باسم المنظمة الدولية إن المروحيات الأممية والقوات على الأرض تعرضت لإطلاق نيران في بلدتي ساكي وكاسينغازي من عناصر موالية للجنرال المنشق لوران نكوندا.

"
الحرب الأهلية والكوارث الإنسانية الناجمة عنها أدت إلى مقتل نحو أربعة ملايين في الكونغو، وتقدر فرق الإغاثة  الوفيات يوميا بنحو 1200 بسبب الجوع والمرض
"
وقال المتحدث باسم القوات الأممية الرائد أجاي دلال إنه تم وقف تقدم العناصر المتمردة. وأشارت أنباء إلى أن اللواءين 81 و83 من الجيش بقيادة الجنرال المنشق سيطرا على قسم كبير من ساكي التي تبعد 25 كلم عن غوما.

وفر الجيش الحكومي الكونغولي من مواقعه فأصبحت قوات الأمم المتحدة مكشوفة في طريق تقدم القوات المتمردة.

وأجبرت هذه الاشتباكات آلاف السكان على الفرار إلى غوما ومدينة مينوفا المجاورة لها حسب الأمم المتحدة. وتسعى الحكومة الكونغولية إلى السيطرة على المناطق الشرقية التي تعمها الفوضى وينتشر بها حوالي 17 ألفا من القوات الأممية منذ انتهاء الحرب الأهلية في الكونغو (1998–2002).

وقد انشق الجنرال نكوندا بسبب ما اعتبره نقصا شاب الانتقال الديمقراطي في الكونغو الذي أقصى -في رأيه- أقلية التوتسي التي يتنمي إليها من العملية السياسية.

ويأتي ذلك بينما تشهد البلاد حالة من عدم الاستقرار السياسي في انتظار حكم المحكمة العليا في الطعن الذي تقدم به زعيم المتمردين السابق جون بيير بيمبا ضد نتائج انتخابات الرئاسة التي أظهرت فوز الرئيس جوزيف كابيلا بنحو 58% من الأصوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة