باول يعلن أنه سيلتقي عرفات ويعد بمراقبين أميركيين للهدنة   
الثلاثاء 26/1/1423 هـ - الموافق 9/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبارك أثناء محادثاته مع باول في القاهرة
أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول في القاهرة أنه سيلتقي رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات بعد زيارته للقدس هذا الأسبوع، وأن واشنطن سترسل مراقبين للإشراف على وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين حال توصل الطرفين إلى هدنة. في غضون ذلك شددت مصر على شرعية الرئيس عرفات وأن اجتماع باول معه هو السبيل الوحيد لضمان الأمن في منطقة الشرق الأوسط.

فقد قال باول عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك إن الولايات المتحدة تعتزم نشر مراقبين كجزء من التسوية المقترحة لوقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف الوزير الأميركي أثناء مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المصري أحمد ماهر بالقاهرة "أتطلع قدما إلى إجراء محادثات مع رئيس وزراء إسرائيل (أرييل شارون) كما اعتزم لقاء الرئيس عرفات".

وأكد باول -الذي اعترف بصعوبة مهمته- حرص الولايات المتحدة والرئيس جورج بوش على وقف الأوضاع المتدهورة الحالية وما أسماه بالإرهاب مشيرا إلى أن على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي التزامات يجب الوفاء بها. وأوضح أن التسوية السياسية هي التي ستضمن إحلال الأمن للطرفين.

وطالب الوزير الأميركي بوقف الهجمات الإسرائيلية، وقال "نأمل أن يعمل رئيس الوزراء الإسرائيلي على وقف العمليات العسكرية.. بدأنا نشهد منذ أمس بداية النهاية (للعمليات)".

وأكد وزير الخارجية المصري أثناء المؤتمر الصحفي ضرورة عدم استخدام القوة، لإشاعة جو يساعد على بناء الثقة بين الأطراف المشاركة في العملية السلمية. وشدد ماهر على موقف مصر الثابت إزاء شرعية عرفات كرئيس منتخب لقيادة السلطة الفلسطينية.

مؤتمر دولي للسلام
أحمد عبد الرحمن
ومن جانبه قال الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني أحمد عبد الرحمن إن لقاء باول مع الرئيس عرفات ليس القضية المركزية. وأشار إلى أن الفلسطينيين كانوا ينتظرون تقديم الوزير الأميركي بحلول للمستقبل مثل عقد مؤتمر دولي للسلام ومراقبين دوليين وانسحاب إسرائيلي كامل.

وشدد عبد الرحمن على أن مهمة باول لن تنجح إذا كانت محادثاته لتوظيف الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقد وصل وزير الخارجية الأميركي إلى القاهرة قادما من الرباط اليوم في المرحلة الثانية من جولته للشرق الأوسط في محاولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية يرافق باول للصحفيين إن باول سيسعى لكسب مساندة مصر لتنسيق جهود التوسط في نزع فتيل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني كما فعل في المغرب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن باول سيصل إلى القدس مساء الخميس وليس صباح الجمعة كما كان متوقعا، مشددا على أن ذلك ليس ردا على الشكاوى العربية من أنه يستمهل الوقت. وأضاف للصحفيين الذين يرافقون باول في جولته "سنصل القدس مساء الخميس" مؤكدا أن التغيير في الموعد يعود "لأسباب إجرائية". وكان البرنامج الأساسي ينص على أن يمضي باول ليلة الخميس في عمان بعد محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني

وكان العاهل المغربي محمد السادس قد تساءل أثناء لقائه باول عن السبب في عدم توجهه مباشرة إلى القدس، في حين أبلغه الأمير عبد الله بن عبد العزيز الذي يزور المغرب بأن مصداقية الولايات المتحدة تنهار وأنه يتحتم عليها كبح جماح رئيس الوزراء الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة