تركيا تسوي خلافاتها مع الاتحاد الأوروبي بشأن الإصلاح   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

فيرهوغن (يمين) يصافح أردوغان عقب اجتماعهما في بروكسل (الفرنسية)

أعرب المفوض الأوروبي المكلف بشؤون توسيع الاتحاد غونتر فيرهوغن عن ارتياحه بشأن استيفاء تركيا لشروط الانضمام للاتحاد، مشيرا إلى أنه "لم تعد هناك عقبات على طاولة المفاوضات".
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في بروكسل اليوم أكد فيه أنه تم تجاوز النقاط العالقة، ولم تعد هناك شروط إضافية على تركيا أن تستوفيها "لتتمكن المفوضية من رفع توصيتها" للبدء بالمفاوضات حول انضمامها للاتحاد.
 
يأتي ذلك بعد أن أكد أردوغان للمسؤولين في الاتحاد الأوروبي أن قانون العقوبات التركي الجديد لن يتضمن اقتراح تجريم عقوبة الزنا مثار الجدل.
 
من جانبه أعلن وزير الدولة التركي محمد إيدين اليوم في بروكسل أن البرلمان سيعقد جلسة استثنائية يوم الأحد القادم لبحث إصلاح قانون العقوبات والذي تعتبر الموافقة عليه خطوة هامة في طريق الانضمام للاتحاد.
 
وكانت بروكسل حذرت أنقرة الاثنين من عدم الدخول في مفاوضات الانضمام الى الاتحاد ما لم تعتمد قانون العقوبات الجديد.
  
وجاء ارجاء اعتماد القانون بدافع رغبة الحكومة التركية بإعادة إدخال بند ينص على اعتبار الزنا جنحة يعاقب عليها القانون, في مبادرة أثارت استياء الأوروبيين ووصفها فيرهوغن نفسه بأنها "دعابة".
 
ومن المقرر أن تنشر المفوضية الاوروبية يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول توصياتها حول بدء المفاوضات مع أنقرة لضمها للاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة