إسقاط مروحية أميركية بالنجف ومقتل تسعة بانفجار المحاويل   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

الجيش الأميركي لم يقدم تفاصيل عن إسقاط المروحية (أرشيف - الفرنسية)

اعترف الجيش الأميركي بإسقاط جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر مروحية أميركية في مدينة النجف جنوبي العراق في الاشتباكات التي دارت صباح اليوم بين مشاة البحرية الأميركية (المارينز) ومليشيا جيش المهدي.

وقال بيان للجيش الأميركي إن أفرادا عدة من قوات المارينز أصيبوا بجروح لدى سقوط المروحية في محيط مقبرة النجف. وكان مراسل الجزيرة في المدينة قال في وقت سابق اليوم إن هنالك أنباء غير مؤكدة عن سقوط مروحية أميركية ومقتل أو إصابة شخصين كانا على متنها.

ولا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين جيش المهدي والمارينز في ساحة ثورة العشرين وسط المدينة, وشاركت في المواجهات آليات مدرعة واستخدمت قذائف RPG. كما شوهدت المروحيات الأميركية تقصف بالرشاشات عناصر المليشيا المتحصنين في مقبرة المدينة.

من جهته قال محافظ النجف عدنان الزرفي إن الشرطة العراقية طلبت من القوات الأميركية اليوم مساعدتها بعد أن فشلت في ردع قوات المهدي التي ظلت تقاتلها منذ يوم أمس. وحذر الزرفي جماعة الصدر من عواقب وخيمة ورد عسكري رادع إذا لم يجنحوا للسلم.

نقل أحد المصابين في الاشتباكات إلى مستشفى النجف (الجزيرة)
وقال مصدر طبي إن عراقيا قتل وأصيب اثنان آخران بجروح في الاشتباكات. وقد أسفرت اشتباكات مماثلة جرت قرب ساحة ثورة العشرين وسط المدينة يوم أمس عن مقتل رجل وامرأة مدنيين وإصابة خمسة آخرين.

هجوم المحاويل
في هذه الأثناء قالت مراسلة الجزيرة في المحاويل إن تسعة عراقيين هم خمسة من رجال الشرطة وأربعة مهاجمين, قتلوا وأصيب 21 آخرون بينهم 18 شرطيا في الهجوم بسيارة مفخخة على مركز للشرطة جنوب بغداد.

وأوضحت أن السيارة التي كان يقودها انتحاري انفجرت أمام مركز شرطة المحاويل التابعة للحدود الإدارية لمدينة الحلة. وقالت المراسلة إنه قبل الهجوم أطلقت مجموعة مهاجمين كانوا يستقلون سيارة من نوع فان نيران أسلحتهم على حرس المركز عند البوابة ولاذوا بالفرار عندما رد رجال الأمن على نيرانهم.

وأضافت أن سيارة مفخخة عادت بعد فترة وجيزة من المواجهات وتوجهت مباشرة نحو المركز لتنفجر أثناء محاولة حرس المركز منعها بشتى الطرق من الوصول إلى المبنى.

ضحايا الموصل
عراقيان ينظران إلى قتيل سقط أثناء معارك الموصل (الفرنسية)
في هذه الأثناء قال ناطق عسكري أميركي إن الاشتباكات التي وقعت أمس في الموصل أوقعت 22 قتيلا بينهم 14 مدنيا وثمانية مقاتلين. وأضاف أن القوات الأميركية قدمت الدعم لقوات الأمن العراقية في الاشتباكات التي دامت ثلاث ساعات.

وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن الشرطة العراقية أغلقت خمسة جسور على نهر دجلة الذي يقسم المدينة إلى قسمين ومنعت المركبات من عبورها، في حين انتشرت القوات الأميركية في مسرح العمليات. وأطلق أكثر من 250 صاروخا خلال الاشتباكات التي استخدمت فيها بكثافة أيضا الأسلحة الخفيفة بجميع أنواعها.

من جهة أخرى نفت ثلاث جماعات إسلامية في بيان على شبكة الإنترنت مسؤولية نشطائها عن تفجيرات الكنائس في العراق التي أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 11 شخصا.

وقال البيان الموقع باسم المركز الإعلامي للمجاهدين إن محاولة استغلال هذه التفجيرات التي وصفها بالغبية للطعن في المجاهدين هي محاولة فاشلة. وأضاف أن المجاهدين المسلمين لن يهاجموا المسيحيين إلا إذا ساعدوا المحتلين أو ثبت أنهم ارتكبوا خيانة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة