اتفاق سوداني بقبول نتيجة الاستفتاء   
الأربعاء 1431/8/24 هـ - الموافق 4/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:15 (مكة المكرمة)، 3:15 (غرينتش)
جولة مفاوضات سابقة بين الشريكين بالخرطوم حول ترتيبات ما بعد الاستفتاء (الجزيرة-أرشيف)

اتفق شريكا الحكم في السودان المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان على الحفاظ على علاقات طيبة وودية واستمرار الحوار بينهما بعد إعلان وقبول نتيجة الاستفتاء على حق تقرير مصير الجنوب.
 
وقال الطرفان في بيان مشترك أصدراه الثلاثاء بعد يومين من النقاشات في ورشة عمل استضافتها القاهرة، إنهما أكدا على ضرورة إجراء الاستفتاء المزمع بشأن تحديد مستقبل جنوب السودان يوم 9 يناير/كانون الثاني القادم لمعالجة أي قضايا عالقة لم تحسم في الفترة الانتقالية وتطوير أوجه التعاون المناسبة للعلاقة بين شمال وجنوب السودان.
 
وأشار الطرفان إلى أهمية الحفاظ على مكتسبات اتفاقية السلام الشامل والإنجازات التي تحققت في المرحلة الانتقالية لتنفيذ الاتفاقية بصورة كاملة وضرورة البناء عليها مستقبلا.
 
ودعوا إلى أن يكون الاستفتاء على حق تقرير مصير الجنوب في موعده المقرر والعمل على أن يكون هذا الاستفتاء حرا ونزيها وبمراقبة إقليمية ودولية وقبول خيار شعب جنوب السودان إن كان الوحدة أو الانفصال وتنفيذه.
 
وكانت ورشة العمل بين شريكي الحكم في السودان انطلقت الاثنين، وترأس وفد المؤتمر الوطني في أعمالها مساعد رئيس الجمهورية نافع علي نافع وعضوية كل من مطرف صديق وإدريس عبد القادر وسيد الخطيب أعضاء المكتب السياسي للحزب.
 
أما وفد الحركة فقد ترأسه باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية، بعضوية كل من دينق ألور وزير التعاون الإقليمي بحكومة الجنوب وعبد العزيز آدم الحلو والى جنوب كردفان.
 
وناقشت الورشة قضايا ما بعد الاستفتاء المتعلقة بترسيم الحدود والديون والموضوعات الأخرى في حالتي انفصال الجنوب أو بقائه ضمن السودان الموحد.
 
أبو الغيط التقى قيادات وفدي الوطني والشعبية (الفرنسية-أرشيف)
رعاية مصرية
وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط التقى الثلاثاء قيادات وفدي شريكي الحكم في السودان.
 
وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي أن اللقاء جاء في إطار عملية متصلة برعاية مصرية لتعزيز الحوار بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان "بهدف دعم عملية التحضير لإجراء استفتاء حق تقرير المصير في الجنوب يتسم بالشفافية والحرية والنزاهة ويعبر عن إرادة خالصة لأهل الجنوب".
 
وأضاف المتحدث أن اللقاء جاء كذلك لوضع تصور لترتيبات ما بعد الاستفتاء والمتعلقة بقضايا الأمن والمواطنة والموارد الطبيعية والعلاقات الاقتصادية، علاوة على الاتفاق على وضعية الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي انضم إليها السودان.
 
وذكر زكي أن وزير الخارجية المصري أكد وجود روابط ومصالح مشتركة بين الطرفين جغرافيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا لا يمكن فصلها، مشيرا إلى ضرورة العمل من أجل البناء على هذه الروابط للحفاظ على اللحمة والتمازج بين أهل السودان شمالا وجنوبا بغض النظر عن نتائج استفتاء تقرير المصير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة