إيفرسون يقود فيلادلفيا للفوز على ليكرز   
الخميس 15/3/1422 هـ - الموافق 7/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أثبت ألن إيفرسون أنه من الصعب إيقافه

قاد ألن إيفرسون فريقه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز -بطل المنطقة الشرقية- للفوز على لوس أنجلوس ليكرز بطل المنطقة الغربية وحامل اللقب بنتيجة 107-101 بعد التمديد بعد انتهاء الوقت الأصلي 94-94، في المباراة الأولى من سلسلة المباريات النهائية  ضمن الدوري الأميركي في كرة السلة للمحترفين والتي أقيمت على أرض ليكرز. 

وسيلتقي الفريقان مجددا غدا الجمعة في لوس أنجلوس أيضا على أن يتوج بطلا الفريق الذي يسبق منافسه للفوز في أربعة من أصل سبع مباريات. 

وبات يتعين على ليكرز -الذي تلقى خسارته الأولى منذ أكثر من شهرين بعد 19 فوزا متتاليا (8 في الدور التمهيدي و11 في مرحلة البلاي أوف)- أن يجد حلا لمواجهة أفضل لاعب في الدوري نجم فيلادلفيا ألن إيفرسون الذي استطاع تسجيل 48 نقطة في اللقاء. 

وسجل إيفرسون عشية احتفاله بميلاده السادس والعشرين 30 نقطة في الشوط الأول, فلفت انتباه مدرب ليكرز فيل جاكسون الذي أراد الحد من خطورته في الشوط الثاني فأشرك تايرون لو -الأقصر من إيفرسون بالذات لكنه في الوقت ذاته الأسرع- ونجح لو في مهمته إلى حد كبير خاصة في الفترة المتبقية من الوقت الأصلي, لكن إيفرسون استطاع في الوقت الإضافي الإفلات من رقابته واعتمد على التسديدات الثلاثية فنجح في تسجيل سبع نقاط خلال دقيقة واحدة من أصل 13 نقطة لفريقه مقابل سبع لليكرز الذي خرج خاسرا. 

وتقدم ليكرز في الربع الأول بفارق نقطة واحدة (23-22) ثم تأخر في الثاني بفارق سبعة نقاط 27-34, وقلص فارق النقاط الست في الشوط الثاني (الربع الثالث 27-23, والأخير 17-15) فخاض الفريقان وقتا إضافيا. 

وبرز في اللقاء عملاق ليكرز شاكيل أونيل في اللقاء وسجل 44 نقطة وقام بعشرين متابعة رغم عدم تمكنه من الإفلات من رقابة الكونغولي ديكيمبي موتومبو, في حين تأثر كوبي براينت برقابة أريك سنو ولم يتمكن من تسجيل أكثر من 15 نقطة مقابل 13 لمراقبه.


قالوا بعد المباراة

شاكيل أونيل "الآن صار في سجلنا خسارة, وعلينا أن نستعيد زمام المبادرة. لا نريد البحث عن أعذار لتبرير الخسارة, فقد أوقفوا مسلسل انتصاراتنا".

ألن إيفرسون ساخرا "كنا نعلم أن باستطاعنا تحقيق الفوز قبل مجيئنا إلى لوس
أنجلوس, والكل اعتقد بأن ليكرز سيهزمنا بشدة, فجاء فوزنا ردا قويا لهؤلاء". 

وتابع "إنه النهائي الأول لي, وقد تحول الحلم إلى حقيقة", وقال عن لو الذي
حد من خطورته لمدة عشرين دقيقة, "أخافني بعض الوقت, وهو لاعب عظيم, إذ لا يمكن لأحد أن يقوم بما يحلو له في مواجهته", في حين اعتبر مدرب ليكرز أن لو "أضاف بعضا من السرعة والقوة على المباراة, ويمكن تصنيفه في خانة إيفرسون".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة