أوباما: سنواصل ملاحقة "الإرهابيين"   
الأربعاء 1434/12/4 هـ - الموافق 9/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)
أوباما يتحدث أثناء المؤتمر الصحفي (الفرنسية)

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء بأن تواصل بلاده ملاحقة الإرهابيين، وذلك بعد عمليتين نفذتهما القوات الخاصة الأميركية في الصومال وليبيا في نهاية الأسبوع الماضي، أدت إحداهما إلى اعتقال القيادي المفترض في تنظيم القاعدة أبو أنس الليبي، لكن أوباما رفض التعليق على شرعية هذه العملية التي تمت في طرابلس. 

وقال أوباما في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض "ضربنا النواة المركزية لتنظيم القاعدة، الذي كان يعمل في البدء بين أفغانستان وباكستان. ولكن الآن توجد مجموعات إقليمية، بعضها مرتبط بشكل علني بالقاعدة أو بهذه العقيدة وتتمتع باستقلالية ذاتية". 

وأضاف "من النادر أن تكون هناك مجموعات قادرة على العمل خارج حدودها، ولكن بإمكانها أن تسبب الكثير من الخسائر داخل حدودها" مسميا أفريقيا من بين الأماكن التي يمكن لهذه المجموعات أن تختبئ فيها. 

وقال "سوف يتوجب علينا مواصلة التصدي لهذه المجموعات. ولكن هناك فرق بين ملاحقة الإرهابيين وأن ندخل في حروب". 

أوباما رفض الرد على سؤال بشأن شرعية اعتقال أبو أنس الليبي (الأوروبية)

إشادة
وأدت العملية في العاصمة الليببية طرابلس إلى القبض على أبو أنس الليبي، وهو أحد القادة المفترضين في القاعدة. وقد نددت بها الحكومة الليبية واعتبرتها "خرقا فاضحا للسيادة الوطنية" وطلبت طرابلس من واشنطن تسليمها "فورا" المشتبه به. 

كما استهدفت عملية أخرى في الصومال الكيني من أصل صومالي عبد القادر محمد عبد القادر، وهو زعيم في حركة الشباب المجاهدين ويعرف باسم "عكرمة". 

وأشاد أوباما بالعمليتين معتبرا أنهما جسدتا "القدرات والتفاني والحرفية النادرة لعناصر قواتنا المسلحة". 

ولكن ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية حول شرعية اعتقال أبو أنس الليبي بالنسبة للقانون الدولي، رفض أوباما الرد على السؤال. 

وقال "نعلم أن أبو أنس الليبي ساعد على التخطيط وتنفيذ مؤامرات أدت إلى مقتل مئات الأشخاص، من بينهم العديد من الأميركيين. ونحن لدينا أدلة دامغة بهذا الخصوص. وسوف يحال إلى القضاء".

ومن ناحيتها، نددت منظمة العفو الدولية باعتقال أبو أنس الليبي ونقله -كما قال الأميركيون- إلى سفينة حربية أميركية في المنطقة لاستجوابه. 

وقالت المنظمة "يتوجب على واشنطن أن تؤكد فورا مكان اعتقاله، وأن تسمح له بتعيين محام، وأن تقدم له كل الإسعافات الطبية والسماح له بالاتصال بعائلته".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة