الجامعة العربية تبحث الوضع بالقصير السورية   
الثلاثاء 1434/7/12 هـ - الموافق 21/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)
اجتماع الجامعة العربية يتزامن مع الدعوات لعقد مؤتمر دولي حول سوريا (الجزيرة)

بدأت في القاهرة أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث تطورات الأزمة السورية بناء على طلب من دولة قطر.

ويبحث الاجتماع آخر تطورات الأوضاع في سوريا بشكل عام والأوضاع في منطقة القصير, ومشاركة عناصر من حزب الله اللبناني في القتال الدائر هناك.

وخلال الجلسة الافتتاحية، استبعد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي انعقاد مؤتمر "جنيف 2" حول سوريا الشهر الحالي، مرجحا أن يلتئم خلال شهر يونيو/حزيران المقبل. واقترح العربي أن تجري الاتصالات خلال المؤتمر بين النظام والمعارضة بطريقة غير مباشرة.

وذكر أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة أن وزراء خارجية قطر، والجزائر، والسودان، ومصر، وعمان، والعراق، سيناقشون الاتفاق الذي توصلت إليه موسكو وواشنطن لعقد مؤتمر جنيف الذي يقضي بإطلاق حوار بين النظام والعارضة في سوريا.

ويأتي الاجتماع قبل 48 ساعة من اجتماع للجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية على مستوى وزراء الخارجية، المقرر بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بعد غد الخميس برئاسة قطر، لمناقشة تطورات الأوضاع في سوريا ، في ضوء الدعوة المطروحة لعقد المؤتمر الدولي حول سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة