إعلان حالة الطوارئ في جزيرة فانواتو بعد إعصار "بام"   
الأحد 1436/5/25 هـ - الموافق 15/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)

أعلنت السلطات في جمهورية فانواتو اليوم الأحد حالة الطوارئ في عموم الدولة الأرخبيل الواقعة جنوب المحيط الهادي، إثر الإعصار المدمر الذي اجتاحها. وتكافح فرق الإغاثة لإيصال المساعدات إلى السكان المنكوبين.

وأشارت حصيلة رسمية للضحايا أذيعت اليوم أن عدد القتلى بلغ ستة، وذكرت الأمم المتحدة أن تقارير غير مؤكدة أشارت إلى أن 44 قتلوا في محافظة واحدة فقط ضربها إعصار "بام" الجامح الذي صُنِّف في الدرجة الخامسة الأعلى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم المكتب الوطني لإدارة الكوارث أن الحكومة أعلنت حالة الطوارئ في سائر أنحاء البلاد، مضيفاً أن "هناك ست حالات وفاة مؤكدة في العاصمة بورت فيلا وعشرين جريحاً".

ويُعزى التضارب في أرقام القتلى إلى الانقطاع شبه التام لشبكة الاتصالات في عموم الدولة.

ولم يجد المسؤولون في العاصمة وسيلة لمعرفة حجم الدمار في الجزر الأخرى التي تقع ضمن أرخبيل الدولة نظراً لانقطاع خطوط الكهرباء والهاتف.

وقالت وكالة أوكسفام للإغاثة إن 90% من المنازل في العاصمة بورت فيلا دُمِّرت أول أمس الجمعة بفعل الرياح العاتية التي بلغت سرعتها 320 كلم/ساعة.

ووعدت بريطانيا بتقديم مليوني جنيه إسترليني (2.8 مليون يورو) تضاف إلى مليون يورو من الاتحاد الأوروبي و700 ألف يورو من نيوزيلندا، بينما أبدت أستراليا استعدادها للمشاركة فوراً في عمليات الإنقاذ.

وينتظر وصول فريق من الأمم المتحدة خلال نهاية الأسبوع. وبدورها تأمل الوكالات الإنسانية البدء بإلقاء مساعدات عاجلة من الطائرات اعتباراً من اليوم الأحد مع إعادة فتح مطار بورت فيلا.

وكان الأمين العام الأممي بان كي مون الذي يزور اليابان، قد قدَّم تعازيه إلى شعب فانواتو، وقال إنه يخشى أن يكون حجم الدمار كبيرا.

وفي جزيرة أخرى بجنوب المحيط الهادي أيضاً تُسمى دولة توفالو وتقع بين هاواي وأستراليا، أحدث إعصار "بام" دماراً هائلا طال نصف سكانها تقريباً البالغ تعدادهم أقل من 11 ألف نسمة.

وقال رئيس وزراء تافالو إنال سوبواغا إن "45% من السكان -ومعظمهم يقطنون في الجزر الفرعية- تأثروا بشدة" بالإعصار الذي اجتاح الأرخبيل الواقع على بعد 1550 كلم شمال شرق فانواتو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة