قرنق يؤكد أهمية وحدة السودان والبشير يقر بصعوبتها   
الأربعاء 12/6/1423 هـ - الموافق 21/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال قائد الحركة الشعبية جون قرنق في مقابلة مع الجزيرة إنه يؤيد وحدة السودان وإن الجنوبيين سيقترعون لصالح الوحدة في نهاية الفترة الانتقالية إذا كان ذلك أفضل لهم.

وأضاف أنه كان دائما يؤيد بقاء السودان موحدا دون تفرقة على أساس الدين أو الثقافة، معتبرا أن حق تقرير المصير لا يعني بالضرورة الانفصال.

من جانبه صرح الرئيس السوداني عمر حسن البشير أن حكومة الخرطوم ستسعى جاهدة حتى يصبح خيار الوحدة هو المفضل لدى الجنوبيين. وأضاف في مقابلة مع مجلة مصرية نشرت اليوم الأربعاء أن الحديث عن أن تحقيق الوحدة بعد ست سنوات أمر مضمون بنسبة 100% هو "مجرد أمانيّ غير واقعية.. فالأمر صعب للغاية".

وقال البشير إن الخرطوم ستسعى إلى تعويض مواطن الجنوب بتشجيع جهود التنمية في منطقته، مشيرا إلى أن الفترة الانتقالية ومدتها ست سنوات غير كافية لإعادة إعمار ما دمرته الحرب "لكننا نبذل كل ما في وسعنا".

وأوضح الرئيس السوداني أن مسؤولي الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا يتحدثون عن أنهم مع خيار الوحدة ويؤكدون أنهم سيدعمون هذا الخيار عبر دعم وتمويل مشروعات وخدمات للجنوب تجعل خيار الوحدة هو الخيار الأفضل للمواطن الجنوبي.

وأضاف أن مصر التي لم ترحب بعد باتفاق ماشاكوس وتشعر بالقلق بشأن الانفصال "يجب أن تقوم بدورها أيضا" لضمان اختيار الجنوبيين للوحدة.

يذكر أنه وبموجب اتفاق ماشاكوس الذي توصلت إليه الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان الشهر الماضي في كينيا، سيسمح للمواطنين في جنوب البلاد بعد ست سنوات بالاختيار بين الانفصال عن الشمال أو البقاء جزءا من السودان.

يشار إلى أن الخرطوم وحركة التمرد بدأتا جولة جديدة من مباحثات السلام في بلدة ماشاكوس بكينيا، وذلك في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار. وتتناول المباحثات موضوعات أخرى مثل تقاسم السلطة وتوزيع ثروات البلاد وخاصة الثروة النفطية.

لكن المحادثات التي بدأت يوم 12 أغسطس/آب الجاري ويتوقع أن تستمر نحو شهر تواجه الآن عقبة رئيسية تتمثل في الحدود بين الشمال والجنوب حيث ترفض الحركة القبول بالحدود التي خلفها الاستعمار البريطاني وتطالب بضم أجزاء غربي وشرقي السودان بحجة أنها مناطق مهمشة وتعاني نفس ما تعانيه مناطق الجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة