مظاهرات بسوريا تضامنا مع غزة وتنديدا بالأسد   
السبت 1435/9/23 هـ - الموافق 19/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:28 (مكة المكرمة)، 3:28 (غرينتش)

ندد متظاهرون سوريون بموقف الرئيس بشار الأسد من المقاومة الفلسطينية، وقالوا إنه اتهم بعض فصائلها بنكران الجميل لأنها رفضت التحالف معه ضد الثورة السورية.

جاء ذلك في مظاهرات تضامن مع قطاع غزة شهدتها بعض مدن ريف دمشق وحلب

وهتف المشاركون في هذه المظاهرات بوحدة النضال الفلسطيني والسوري ضد الاحتلال والاستبداد.

ففي حلب خرجت مظاهرات حمل المتظاهرون فيها لافتات تؤكد وقوف المدينة إلى جانب غزة حتى الموت، وتشدد على أن القاتل فيهما واحد وإن تحدث بلسانين.

وفي دوما تجمع شباب وشيوخ وأطفال ممن تبقوا على قيد الحياة ولم تشردهم حرب نظام الحكم ضد الثورة في الحارات المهددة بالقصف ليقولوا إن جروحهم وفقد ذويهم ودمار بيوتهم لا تشغلهم عن مشاركة الفلسطينيين آلاما وآمالا مماثلة.

وردد هؤلاء هتاف "يا قسامي يا حديد دمر دمر تل أبيب".

ولم يفت هؤلاء أن يبعثوا لرئيس بلادهم ما ينفي مزاعم دعمه للمقاومة الفلسطينية ويدحض وصفه لبعض فصائلها بنكران الجميل. وهم يردون على ما قاله بشار الأسد في خطاب القسم بعد تجديد ولايته حيث قال "يجب أن نميز تماما بين الشعب الفلسطيني المقاوم الذي علينا الوقوف إلى جانبه وبين بعض ناكري الجميل منهم، بين المقاومين الحقيقيين الذين علينا دعمهم والهواة الذين يلبسون قناع المقاومة حسب مصالحهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة