أسقف يعتذر بعد سجنه بسبب الخمر   
الثلاثاء 1433/10/10 هـ - الموافق 28/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:33 (مكة المكرمة)، 10:33 (غرينتش)
كنيسة كاثوليكية (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قدم كبير أساقفة سان فرانسيسكو أمس الاثنين اعتذارا علنيا بعدما ألقي القبض عليه وأودع السجن في عطلة نهاية الأسبوع للاشتباه في قيادته السيارة وهو ثمل.

وعين سالفاتوري كورديليون (56 عاما) من طرف البابا بنديكت السادس عشر في يوليو/ تموز الماضي ليرأس أبرشية سان فرانسيسكو ومقاطعتين أخريين في منطقة خليج سان فرانسيسكو.  

واعترف كورديليون -وهو أسقف كاثوليكي من سان دييغو- في بيان نشرته أبرشيته أن مستوى الخمر في الدم كان أكثر من الحد القانوني، واعتذر قائلا إنه يشعر" بالعار بسبب الخزي الذي جلبه للكنيسة ولنفسه".

وأضاف الأسقف الكاثوليكي أنه سيطلب الصفح من أسرته ومن أصدقائه وزملائه العاملين في مطرانية أوكلاند وأبرشية سان فرانسيسكو.

وأوضح متحدث باسم شرطة سان دييغو أن كورديليون أودع السجن السبت الماضي للاشتباه في قيادته السيارة تحت تأثير الخمر بعدما أوقف عند نقطة تفتيش. وأثبت اختبار للدم وجود مستويات مرتفعة من الخمر.

وأضاف المتحدث أنه تم إطلاق سراح الأسقف بكفالة قدرها 2500 دولار بعد 11 ساعة من اعتقاله.

وحددت المحكمة التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول موعدا لمثول كورديليون لتوجيه الاتهام إليه رسميا في القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة