تركي الفيصل: حرب العراق استعمارية وتتعلق بالنفط   
الاثنين 1425/4/5 هـ - الموافق 24/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وصف السفير السعودي لدى بريطانيا وإيرلندا الأمير تركي الفيصل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق بأنه كان حربا استعمارية وأن البعض في واشنطن اعتبروها وسيلة للسيطرة على نفط العراق.

وأبلغ الأمير صحيفة إندبندنت الإيرلندية اليوم أن أهداف واشنطن المعلنة للحرب أخفت وراءها المزيد من الحقائق. وقال إن التحليل النهائي لها يظهر أنها حرب استعمارية لا تختلف عن الحروب التي قادتها القوى الاستعمارية السابقة لغزو بقية العالم.

وأشار السفير السعودي إلى أن واشنطن أعلنت قبيل الحرب -التي عارضتها السعودية رغم علاقاتها المتوترة مع العراق- أن هدفها من الحرب هو إزالة أسلحة الدمار الشامل المزعومة التي كان يفترض أن الرئيس المخلوع صدام حسين يملكها.

لكن الأمير تركي الفيصل أوضح أنه قبل عام على الحرب أشار معلقون أميركيون ومصادر في الكونغرس إلى مسألة احتياطيات النفط العراقي، "وأنهم خلال عام أو عامين يمكنهم أن ينتجوا الكثير من النفط حتى أن الحرب ستغطي تكاليفها بنفسها".

وأضاف أن هذا يشير إلى أن هناك في أميركا من كانوا يفكرون في الحصول على الموارد الطبيعية العراقية. مشيرا إلى أن تعهدات الولايات المتحدة بتحرير العراق وإقرار الديمقراطية فيه تظل "مجرد أهداف"، وأن الشعب العراقي سيظل يرى نفسه محتلا حتى يتمكن فعليا من إعلان أن حكومته تمثل بشكل حقيقي أمانيه وطموحاته.

وفي ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي وصف السفير السعودي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأنه شهيد حي أعدمته إسرائيل "التي تفتقر لأي اعتبارات إنسانية" تجاه الفلسطينيين.

ووصف الأمير تركي الفيصل تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن بأنه ليس منظمة بقدر ما هو طائفة لها زعيمها ولها فلسفتها. وقال إن إحدى سلبيات العمليات في أفغانستان هي عدم القبض على بن لادن.

واتهم منتقدو السعودية -مسقط رأس أسامة بن لادن و15 من منفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 على واشنطن ونيويورك- المملكة بالسماح لما أسموه بالتشدد الإسلامي بالازدهار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة