بدء التصويت بانتخابات الفلبين ومخاوف متزايدة من العنف   
الاثنين 1428/4/26 هـ - الموافق 14/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)
المعارضة حذرت في حملاتها من تزوير الانتخابات (رويترز)

وسط إجراءات أمن مشددة توجه الفلبينيون اليوم إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء الكونغرس والمجالس المحلية، بعد حملات انتخابية تخللتها أحداث عنف واسعة النطاق وأسفرت عن سقوط نحو 113 قتيلا و121 مصابا.

وأشارت آخر استطلاعات الرأي إلى أن المعارضة في طريقها لإحكام سيطرتها على مجلس الشيوخ, بينما يتوقع أن يبقى مجلس النواب تحت سيطرة أنصار رئيسة البلاد غلوريا أرويو التي تولت المنصب قبل ست سنوات وتواجه تهما متزايدة بالفساد وأفشلت أثناء فترة حكمها محاولتي انقلاب.

وقد عبرت أرويو عن ثقتها بأن حلفاءها سيكتسحون انتخابات الكونغرس والانتخابات المحلية, فيما قال غابريل كلوديو المستشار السياسي لها إن "الإدارة تتطلع إلى الفوز بأغلبية جديدة في مجلس الشيوخ بفضل فوز حاسم لفريق الوحدة".

يشار إلى أن فريق الوحدة هو الاسم الذي يطلق على 12 مرشحا تابعين لأرويو يخوضون الانتخابات على مقاعد في مجلس الشيوخ.

في المقابل حذرت أحزاب وقوى المعارضة من احتمال لجوء أرويو إلى تزوير الانتخابات, فيما يعد برأي مراقبين بداية لموجة جديدة من العنف والاضطرابات.

في هذه الأثناء وجهت سلطات الأمن تحذيرا إلى المتمردين الشيوعيين إزاء أي محاولة للقيام بأعمال عنف أو تخريب العملية الانتخابية, فيما انتشر المزيد من قوات الشرطة بكثافة حول المراكز الانتخابية تحسبا لأي طارئ.

يذكر أن عدد الناخبين المسجلين يبلغ 45 مليونا, يتعين عليهم اختيار أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب ونحو 17500 من حكام الأقاليم وأعضاء المجالس المحلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة