ألمانيا تحقق مع موريتاني في غوانتانامو لصلته بالقاعدة   
السبت 1423/11/2 هـ - الموافق 4/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أميركيان يقتادان أسيرا من تنظيم القاعدة في قاعدة غوانتانامو (أرشيف)
ذكرت أسبوعية دير شبيغل الألمانية التي تصدر الاثنين المقبل أن النيابة العامة الاتحادية في ألمانيا فتحت تحقيقا مع موريتاني معتقل بقاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا بتهمة تقديمه النصح لاثنين من منفذي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 بالتوجه إلى مخيم في أفغانستان من أجل التدريب.

وأفادت المجلة أن النيابة العامة تحقق في "وضع الموريتاني محمد ولد صلاحي الذي عاش في دويسبورغ (غرب ألمانيا) ويشتبه بأنه يدعم منظمة إرهابية" ويحتجز منذ عدة أشهر في غوانتانامو.

وقال المصدر إن "ولد صلاحي يتهم بأنه نصح عام 1999 اثنين من المهاجمين من مدينة هامبورغ (شمال ألمانيا) بالتوجه إلى مخيم للإرهابيين الأفغان", من دون أن يسمي أفراد خلية هامبورغ المعنيين.

وتعتبر هامبورغ القاعدة الخلفية للتحضير لهجمات سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة حيث أقام ثلاثة من المهاجمين (المصري محمد عطا والإماراتي مروان الشحي واللبناني زياد الجراح). وقد سافر الثلاثة إلى أفغانستان.

وسيصدر الحكم في قضية أحد المتهمين بالتورط في الشبكة وهو المغربي منير المتصدق الذي يحاكم بتهمة التواطؤ في القتل، الشهر القادم. ويشتبه بأنه حول أموالا إلى حساب مروان الشحي لدفع كلفة دروس الطيران في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة