كويزومي يعدل عن زيارة ضريح لضحايا الحرب   
السبت 1422/5/22 هـ - الموافق 11/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جونيشيرو كويزومي
قالت وكالة الأنباء اليابانية نقلا عن مسؤول في حزب كوميتو الجديد إن رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي لن يزور ضريحا يخلد ضحايا الحرب في اليابان. وكانت فكرة زيارته لهذا الضريح أثارت جدلا وانقساما في الرأي العام الياباني.

فقد أعلن الأمين العام لحزب كوميتو تيتسوزو فويوشيبا أن قادة من الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم وحزب المحافظين بالإضافة إلى حزب كوميتو الجديد اجتمعوا أمس الجمعة برئيس الوزراء الياباني لحثه على صرف النظر عن زيارة ضريح ياسوكوني في وسط طوكيو في الخامس عشر من الشهر الجاري وهو اليوم المصادف لذكرى هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

وكان كويزومي قرر في وقت سابق تجاهل نداء المعارضين وزيارة هذا الضريح الذي يخلد قتلى الحروب اليابانية منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى الحرب العالمية الثانية، ومن بينهم عدد من قادة الجيش الياباني الذين حوكموا كمجرمي حرب وأعدموا من قبل الحلفاء.

ونددت الدول الآسيوية ومن بينها الصين وكوريا الجنوبية بهذه الزيارة المحتملة باعتبارها ستثير مشاعر عدائية جديدة ضد اليابان.

ويرى مراقبون أن الصين وكوريا الجنوبية لا تحبذان الزيارة، ليس فقط لأن نصب شنتو ياسوكوني يخلد ذكرى قتلى اليابان بل لأنه يخلد أيضا ذكرى وزير الخارجية الياباني الأسبق هايديكي توجو الذي ترأس الوزارة إبان الحرب العالمية الثانية, إلى جانب قادة عسكريين عرفوا بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في الثلاثينيات والأربعينيات.

وكان كويزومي قد تعهد منذ توليه رئاسة الحكومة اليابانية في أبريل/ نيسان الماضي بزيارة ضريح ياسوكوني المقام خصيصا لتخليد قتلى الحروب اليابانية منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى الحرب العالمية الثانية. وقد طلب في وقت سابق المشورة من أعضاء حكومته قبل اتخاذ قرار الزيارة المقررة سنويا في 15 أغسطس/آب بمناسبة هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة