مفكر فرنسي: أميركا تريد الأوروبيين أتباعا لا حلفاء   
الأربعاء 1424/3/14 هـ - الموافق 14/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جيل كيبل

اعتبر المفكر الفرنسي جيل كيبل أن الموقف الفرنسي المناهض للسياسات الأميركية الحالية خاصة في العراق هو مسعى للتخلص من الهيمنة الأميركية، وهو موقف مبدئي وليس للاستهلاك الظرفي.

وقال في ورشة دراسية بالمركز الدولي للتحليلات الإستراتيجية في الدوحة مساء اليوم الأربعاء إن أميركا تريد من الأوروبيين أن يكونوا أتباعا لا حلفاء.

وقال إن خير معبر عن الوضع الحالي في السياسة الدولية هو الشعار الذي كان يرفعه الزعيم الإيراني الراحل آية الله روح الله الموسوي الخميني في الثمانينيات وهو نهوض المستضعفين في وجه المستكبرين.

واعتبر المفكر الفرنسي أن الطاقم الحاكم في أميركا حاليا هو امتداد للمدرسة الريغانية المحكومة بلغة ومنهج الحرب الباردة، في إشارة إلى فترة حكم الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان.

وأشار إلى أن نظرية المفكر الأميركي فرانسيس فوكوياما عن "نهاية التاريخ" تحكم الآن مسار أميركا في العلاقات الدولية.

وأوضح أن تلك النظرية تنتهي إلى أن النموذج الليبرالي الأميركي هو المثال الذي يجب أن تتقولب فيه البشرية، وهذا ينفي طبيعة الحياة الاجتماعية والتعدد الفطري في الحياة.

واعتبر الرجل الذي يعد خبيرا في الحركات الإسلامية أن ممارسات هذه المدرسة هي التي أنتجت تنظيم القاعدة المعادي للمصالح الأميركية قائلا إن نظرية "نهاية التاريخ هي قاعدة القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة