رئيس وزراء البرتغال يقدم استقالة حكومته   
الاثنين 1425/11/2 هـ - الموافق 13/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)
لوبيز محاطا بطاقمه الوزاري يقدم استقالة الحكومة بعد تنازع حاد واتهامات بعدم المصداقية (الفرنسية)
 
قدم رئيس الوزراء البرتغالي بيدرو سانتانا لوبيز استقالة حكومته للرئيس جورجي سامبايو في أحدث حلقة من مسلسل الأزمة الحكومية في البلاد.
 
وقال لوبيز إنه سيرأس حكومة مؤقتة إلى أن تشكل حكومة جديدة بعد الانتخابات التي ستجرى في 20 فبراير/ شباط القادم.
 
وجاء الإعلان عن الاستقالة بعد اجتماع عقده مجلس الوزراء في المقر الرسمي لإقامة لوبيز الذي أوضح أنه سيلتقي مع سامبايو غدا الاثنين لإضفاء الطابع الرسمي على الاستقالة.
 
وتأتي الاستقالة بعد 24 ساعة فقط من إعلان الرئيس (الاشتراكي) سامبايو عن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة قبل موعدها المقرر بأكثر من عام، مشيرا إلى مجموعة من الوقائع التي أساءت كثيرا إلى مصداقية الحكومة (يمين وسط) وقدرتها على مواجهة الأزمة التي تمر بها البلاد.
 
وشاب فترة الحكومة القصيرة تراجع في استطلاعات الرأي ونظرة سلبية من جانب وكالة ستاندرد أند بور للتصنيف الائتماني وادعاءات بتدخل الحكومة في أجهزة الإعلام.
 
وكانت الشهور الماضية قد شهدت شجارا بين عدد من الوزراء بينما تصاعدت الأزمة في الأسبوع الأخير من نوفمبر/ تشرين الثاني باستقالة وزير الشباب والرياضة هنريك شافيز الذي اتهم رئيس الوزراء بالخيانة وعدم الصدق.
 
يذكر أن حكومة لوبيز ظلت في الحكم مدة خمسة أشهر حيث خلفت حكومة رئيس الوزراء السابق خوسيه مانويل باروسو الذي توجه إلى بروكسل لتولي منصبه كرئيس جديد للمفوضية الأوروبية.
 
وينص الدستور البرتغالي على بقاء رئيس الوزراء المستقيل في منصبه إلى أن يعين رئيس البلاد رئيس وزراء جديدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة