مقتل 11 صوماليا ووسطاء السلام يخشون وقوع الأسوأ   
السبت 1427/5/6 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
تعزيز مواقع المليشيا ينذر بمواجهات عنيفة في مقديشو (رويترز)

قتل 11 شخصا على الأقل في هجوم شنته مليشيا تحالف زعماء الحرب المدعومة من الولايات المتحدة على مقاتلين من مليشيا المحاكم الشرعية التي تحاول تعزيز سيطرتها على مواقعها في العاصمة الصومالية مقديشو تحسبا لاندلاع معارك جديدة.
 
ولقي الضحايا الـ11 مصارعهم عند المدخل الشمالي لمقديشو الذي شهد الخميس الماضي مواجهات مسلحة أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص.
 
هذه المعارك تجددت اليوم في وقت يحاول فيه زعماء العشائر الصومالية التفاوض مع الأطراف المتناحرة لإحلال السلام ووقف القتال. 
 
وقال أحد وجهاء العشائر المشاركة في المفاوضات إن طرفي النزاع راغبان في السلام, لكن قادتهما يستعدون للحرب لأنهم عززوا مواقعهم عند الحواجز على الطرق بالمزيد من  العناصر في عدة أحياء من المدينة.
 
الصوماليون يترقبون والحيرة تملأ العيون (رويترز) 
وحذر من أن الأمور تتجه نحو الأخطر والأسوأ في الصومال وقد يفلت الوضع عن السيطرة, خاصة أن جميع الأطراف فشلت في التوصل إلى هدنة معينة منذ أكثر من أربعة أشهر. 
 
وأفادت الأنباء الواردة من مقديشو بأن فصيلي النزاع نشرا المئات من عناصر المليشيات الإضافية والعشرات من الشاحنات الصغيرة التي ثبتت عليها رشاشات في شوارع مقديشو, مما يؤشر إلى استئناف فوري لأعمال العنف.
 
وأدت المعارك المندلعة بين الطرفين منذ فبراير/شباط الماضي إلى وقوع ما لا يقل عن 327  قتيلا. وتعتبر هذه واحدة من أكبر المواجهات منذ اندلاع الحرب الأهلية عام 1991 في الصومال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة