بريطانيا قد تقلل جرعات تدريب قواتها لارتفاع أسعار الوقود   
الاثنين 1429/7/18 هـ - الموافق 21/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:20 (مكة المكرمة)، 15:20 (غرينتش)

ليام فوكس حذر من وطأة الضغوط على موازنة الدفاع (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة تايمز اللندنية اليوم أن قادة الجيش قد يضطرون إلى خفض التدريبات القتالية التي يخضع لها سلاح الجو والقوات الأخرى، بسبب الارتفاع المتوقع في أسعار الوقود بما يزيد على خمسمائة مليون جنيه إسترليني العام القادم.

وتظهر تقديرات وزارة الدفاع لفواتير الوقود المتوقعة زيادة مفاجئة وكبيرة في نفقات التشغيل، مع ارتفاع أسعار وقود الطائرات ووسائل النقل البحرية والبرية بنسبة تزيد على 20% عن العام المنصرم.

وفي وقت يتوقع فيه أن تقفز موازنة القوات المسلحة بنسبة 3% ومع تحذير وزير الخزانة أليستير دارلينغ للدوائر الحكومية الأسبوع الماضي من عدم طلب زيادة إضافية بالموازنة، يرى محللون عسكريون وصناعيون أن إجراء تخفيضات كبيرة في برامج التدريب على الطائرات المقاتلة أمر لا مفر منه.

وعلمت الصحيفة أن رئيس هيئة الأركان الجوية المشير طيار سير غلين توربي أبلغ كبار المسؤولين في مجال الصناعات الدفاعية الأسبوع الماضي أن طياري سلاح الجو الملكي سيضطرون هذا العام لأداء مزيد من التدريبات على أجهزة محاكاة الطائرات بسبب ضغوط الموازنة.

ونقلت تايمز عن وزير الدفاع في حكومة الظل ليام فوكس القول إن تكاليف الوقود العالية ستزيد من وطأة الضغوط المتفاقمة أصلا على موازنة وزارة الدفاع, مشيرا إلى أن ذلك يأتي في وقت تعاني فيه القوات البريطانية من نقص بالمعدات مما سيزيد الأوضاع سوءا.

وتجيء هذه التطورات فيما يتأهب رئيس الوزراء غوردون براون للإدلاء ببيان أمام مجلس العموم غدا يطلع فيه نواب البرلمان على آخر المعلومات المتعلقة بالالتزام العسكري في العراق، ومن بينها احتمال تحديد إطار زمني لسحب القوات البريطانية من هناك.

وطبقا لتقديرات وزارة الدفاع لموازنة العام 2008-2009, فإن فاتورة الوقود سترتفع من أقل من 2.4 مليار إسترليني العام الماضي إلى 2.9 مليار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة