برلمان لبنان ينتخب اليوم سليمان رئيسا وفقا لاتفاق الدوحة   
الأحد 1429/5/21 هـ - الموافق 25/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
لبنان بكل طوائفه وتياراته يستعد لتنصيب العماد ميشال سليمان للرئاسة (الفرنسية)

وسط حضور عربي ودولي, يعقد مجلس النواب اللبناني اليوم جلسة لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للبلاد طبقا لاتفاق الدوحة, بعد ستة أشهر من الفراغ الرئاسي.
 
ومن المقرر أن يصوت أعضاء البرلمان من فرقاء لبنان على انتخاب سليمان في الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي (الثانية بتوقيت غرينتش) بعد 19 تأجيلا منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق إميل لحود في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
ويشارك في جلسة التصويت أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس وزرائها الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني, بالإضافة إلى وزراء خارجية السعودية سعود الفيصل والمصري أحمد أبو الغيط والسوري وليد المعلم والإيراني منوشهر متكي.

رئيس الوزراء القطري وصل أمس للمشاركة في مراسم تنصيب رئيس لبنان (الفرنسية)
ووصل إلى بيروت أيضا الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، ويتوالى وصول أعضاء الوفد العربي الذي شارك قطر في رعاية اتفاق الدوحة، وهم وزراء خارجية الأردن والإمارات والبحرين والجزائر وجيبوتي وسلطنة عمان والمغرب واليمن.

أما على الجانب الدولي فسيمثل فرنسا وزير خارجيتها برنار كوشنر، كما سيحضر الجلسة نظيراه الإسباني ميغل إنخيل موراتينوس والإيطالي فرانكو فراتيني، إضافة إلى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
 
ويحضر كذلك وفد من الكونغرس الأميركي الانتخاب الذي سيصبح واقعا نتيجة اتفاق الدوحة الذي أنجز بين الموالاة والمعارضة بعد خمسة أيام من المفاوضات.

وأصبح انتخاب الرئيس ممكنا بفضل الاتفاق الذي تم التوصل إليه في الدوحة، والذي أعطى المعارضة الثلث الضامن أو المعطل في الحكومة المقبلة، ونص على وضع قانون انتخابي جديد.

وأبرمت التسوية في الدوحة بوساطة عربية قادتها قطر إثر سيطرة حزب الله عسكريا على غرب بيروت مطلع مايو/أيار عقب حوادث أودت بحياة 65 شخصا وأصابت مائتين آخرين بجروح.
 
السنيورة أعرب عن رغبته في عدم العودة لمنصب رئاسة الحكومة (الفرنسية)
تصريحات

وفي تعليقه على المراسم المرتقبة, قال رئيس البرلمان نبيه بري إنه يريد أن تكون عملية الانتخاب "بمثابة عرس متكامل لبنانيا وعربيا ودوليا".
 
في هذه الأثناء اعتبر رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أن "وقت التغيير قد حان" وذلك بعد ولاية اتسمت باستعراض قوة مع المعارضة بقيادة حزب الله، معربا عن رغبته في عدم العودة إلى منصبه.
 
وقال السنيورة الذي يفترض أن يقدم استقالة حكومته فور انتخاب رئيس جديد للجمهورية "لقد مارست مهامي طيلة ثلاث سنوات، وأعتقد أن الوقت حان  للتغيير" مذكرا مع ذلك بأن القرار النهائي في ذلك يعود للغالبية النيابية.

من جهته حث العماد ميشال سليمان قائد الجيش الذي سيصبح رئيسا للبنان، على الوحدة الوطنية وقال لصحيفة السفير "أنا وحدي لا أستطيع إنقاذ البلد هذه مهمة الجميع".

وأوضح سليمان أن "الأمن ليس بالعضلات بل بالإرادة السياسية المشتركة" وأضاف "علينا أن نحصن أنفسنا أمنيا وسياسيا بالوحدة الداخلية". وقد أقيمت لسليمان مراسم تكريم ووداع بمقر قيادة الجيش.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة