جيش الرب الأوغندي يقتل تسعة أشخاص بجنوب السودان   
الاثنين 1427/5/16 هـ - الموافق 12/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:32 (مكة المكرمة)، 20:32 (غرينتش)

رغم تبني حكومة جنوب السودان مفاوضات أوغندية فإن جيش الرب مستمر في قتل المدنيين (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر عسكرية الاثنين إن مسلحين من جيش الرب للمقاومة الأوغندي قتلوا تسعة أشخاص في هجوم على مشارف عاصمة الجنوب جوبا مساء الأحد.

وأكد ذلك مقيمون بالمدينة وأضافوا أن ضحايا الهجوم أجانب كانوا يعملون لدى شركة روسية لإنشاء الطرق.

وينشط مسلحون من جيش الرب للمقاومة في المنطقة، لكن قد لا يكونون خاضعين لسيطرة قيادة الجماعة التي تعقد حاليا محادثات مع حكومة جنوب السودان.

وذكرت إذاعة جوبا في وقت لاحق أن ريك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان التقى بزعيم جيش الرب للمقاومة جوزيف كوني الاثنين قرب بلدة مريدي الجنوبية.

وأضافت أنهما تحدثا عن جدول أعمال المناقشات المتوقع أن تجري في جوبا خلال بضعة أيام بين جيش الرب للمقاومة والحكومة وممثلي الحكومة الأوغندية.

وقال أكول أكول الضابط في جيش تحرير السودان التابع للحكومة، إن الهجوم -الذي وقع حوالي الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي- كان في منطقة جومبا على الضفة الشرقية لنهر النيل وعلى بعد بضعة كيلومترات من وسط المدينة.

وأضاف أكول أن تسعة أشخاص آخرين جرحوا بينهم طفلان وخمس نساء.

وقال إن جيش تحرير السودان التابع للحركة المتمردة السابقة التي تخضع الآن لقيادة الحكومة الإقليمية لجنوب السودان أرسل جماعات بحث لتعقب المهاجمين.

وقال شهود عيان إنه في الصباح لجأ المئات من القرويين إلى مجمع يقع حول محطة إرسال إذاعة جوبا التي توجد بها وحدة صغيرة من الشرطة.

وتقوم حكومة جنوب السودان بمحاولة لإقناع الجماعة بمغادرة الأراضي السودانية.

وكانت طلائع وفد متمردي جيش الرب للمقاومة قد وصلت إلى جوبا الأسبوع الماضي لبدء مفاوضات مع الحكومة الأوغندية برعاية حكومة جنوب السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة