أميركيون يحققون بباكستان بالمفخخة   
السبت 1431/5/24 هـ - الموافق 8/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:41 (مكة المكرمة)، 15:41 (غرينتش)
المحققون الأميركيون يواصلون جمع المعلومات (رويترز)

بدأ فريق من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (إف بي آي) مهمة في باكستان لتبادل المعلومات بشأن مخطط تفجير ميدان تايمز في نيويورك, حيث يشتبه بارتباط المتهم فيصل شاه زاد الذي ينحدر من أصول باكستانية بجماعات داخل باكستان.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول أمني باكستاني لم تسمه أن الفريق الأميركي يريد استجواب والد فيصل شاه زاد ووالد زوجته وأصدقاءه "كي يتمكنوا من تصور كيف تم استقطابه للتطرف.. وما إذا كانت هناك أي صلات تربطه بالمتطرفين".
 
وأضاف "هم يريدون معرفة ما إذا كانت أي منظمة متشددة في باكستان أرسلت نقودا لفيصل شاه زاد لتمويل مخطط التفجير". كما يستهدف المحققون الأميركيون معرفة ما إذا كانت أي معاملات مالية تمت عن طريق نظام الحوالة غير الرسمي الذي يستخدمه ملايين الباكستانيين في الخارج لتحويل أموالهم إلي بلادهم.
 
وقد تزامنت مهمة الفريق الأميركي مع تحذيرات وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للحكومة الباكستانية من أنها "ستواجه عواقب وخيمة إذا نجحت عملية إرهابية مثل محاولة التفجير الفاشلة في ميدان تايمز".
 
وقالت كلينتون في مقابلة مع شبكة "سي بي أس" إن باكستان "زادت تعاونها في الحرب على الإرهاب، لكن الولايات المتحدة تتوقع منها المزيد".
 
وقالت كلينتون إن موقف باكستان من محاربة من سمتهم الإرهابيين الإسلاميين تغير بشكل ملحوظ، وقالت "حصلنا على المزيد من التعاون وحصل تغيير حقيقي في الالتزام من جانب حكومة باكستان".
 
وطبقا لمسؤولين أميركيين, فقد أقر شاه زاد بأنه شارك في معسكرات للتدرب على استخدام السلاح في باكستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة