شارون يعلن بدء تنفيذ خطة غزة   
الثلاثاء 20/8/1425 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)


 محتجون قاطعوا كلمة شارون ورددوا هتافات مناهضة لخطته للانسحاب من غزة (الفرنسية)

تحدى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون المعارضين داخل حزب الليكود لخطته للانسحاب من غزة، مؤكدا عزمه على المضي قدما في تنفيذها.

 

وقال شارون في كلمة له أمام مؤتمر للحزب إن تنفيذ الخطة قد بدأ بالفعل وسيتم إنجازها بحسب الخطة الزمنية التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية، موضحا أن الانسحاب من غزة "سيقلل الاحتكاك مع الفلسطينيين وسيسهم في إطلاق مبادرات السلام الدولية".

 

وزعم أن إسرائيل هي صاحبة المبادرة الآن وستعمل على تغيير الوضع السياسي في ظل غياب أي شريك للسلام. وقد قطع محتجون على الخطة كلمة شارون مرات عدة ورددوا هتافات مناهضة له.

 

وفي هذا السياق رفع مستوطنون دعوى ضد خطة حكومية لدفع تعويضات للمستوطنين الذين يوافقون على إخلاء منازلهم طوعا في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل انتهاء المهلة التي حددت لذلك في العام القادم. 

 

وطالب هؤلاء المستوطنون المحكمة الإسرائيلية العليا بوقف دفع هذه التعويضات بدعوى أن الحكومة لا تملك الحق في التصرف في الأموال العامة بدون وجود سند قانوني لذلك.

 

وتتوقع حكومة شارون أن يبلغ عدد المستوطنين الذين سيقبلون هذه التعويضات بنحو 8500 شخص.

 

انتقادات فلسطينية

من جهة أخرى انتقدت السلطة الفلسطينية تصريحات الرئيس جورج بوش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي زعم فيها أن القيادة الفلسطينية "تتساهل مع الفساد وتقيم اتصالات مع مجموعات إرهابية"، وقالت إنها تتناقض مع خريطة الطريق ومع الجهود المبذولة لإنقاذ عملية السلام.


"
 أبو ردينة انتقد دعوة بوش قادة العالم إلى قطع أي صلة بالرئيس الفلسطيني، وقال إن القيادة الفلسطينية قيادة منتخبة والكلمة الأولى والأخيرة في هذه المسألة للشعب الفلسطيني
"
وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن السلطة كانت تتوقع من الرئيس بوش أن يدين الاحتلال
ويدين الجرائم الإسرائيلية اليومية على الشعب الفلسطيني.

 

وانتقد أبو ردينة دعوة بوش قادة العالم إلى قطع أي صلة بالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقال إن القيادة الفلسطينية قيادة منتخبة والكلمة الأولى والأخيرة في هذه المسألة للشعب الفلسطيني وتصريحات الرئيس بوش كان يجب ان تنصب ضد الاحتلال الإسرائيلي وضروة إزالته خدمة لعملية السلام وتطبيق خريطة الطريق".

 

كما انتقد وزير شؤون المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات تصريحات بوش، وقال إن الشعب الفلسطيني اختار قيادته عبر انتخابات حرة وديمقراطية وعلى العالم أجمع احترام الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني.

 

اعتقالات
ميدانيا شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات جديدة تركزت في مدينتي طولكرم وجنين شمالي الضفة الغربية.

 

آلاف الفلسطينيين شيعوا شهيدي حماس في غزة (الفرنسية)
ومع انتهاء عملية التوغل التي بدأتها قوات الاحتلال فجر أمس في مدينة جنين فإن عدد المعتقلين الفلسطينيين بلغ 35 شخصا.

 

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن 11 من المعتقلين في جنين هم من أقارب قائد كتائب شهداء الأقصى زكريا الزبيدي.

 

وفي نابلس أفاد مراسل الجزيرة بأن رجلا وطفلا له عمره ثلاثة أعوام أصيبا بجروح بعد أن أطلقت عليهما قوات الاحتلال النيران أثناء اقتحام منزلهما.

 

 وفي مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة شيع الفلسطينيون القائدين الميدانييْن في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رباح زقوت ونبيل الصعيدي اللذين سقطا في الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت سيارتهما غرب مدينة غزة مساء الاثنين.

 

من ناحية أخرى أصيب 26 فلسطينيا وثلاثة عسكريين إسرائيليين بجروح طفيفة في بدرس غربي الضفة الغربية خلال احتجاجات على بناء الجدار الفاصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة