الصندوقان الأسودان لمروحية قرنق يفتحان في روسيا   
السبت 1426/7/16 هـ - الموافق 20/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)
تصريحات رئيس أوغندا بشأن ملابسات تحطم طائرة قرنق أثارت الشكوك (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت لجنة التحقيق في مقتل النائب الأول السابق للرئيس السوداني جون قرنق أن الصندوقين الأسودين للمروحية الرئاسية الأوغندية التي أقلت قرنق وتحطمت جنوبي السودان أواخر يوليو/تموز الماضي سيرسلان إلى روسيا.

وقال أبيل أليير أحد أعضاء اللجنة في مؤتمر صحفي في كمبالا إن مجموعة من المحققين السودانيين والأوغنديين والكينيين سيرافقون تسجيلات الرحلة الأخيرة للمروحية والمكالمات الصوتية التي جرت في مقصورة القيادة.

من جانبه قال المفتش في مكتب الأمن الوطني للنقل في الولايات المتحدة دنيس جونز في مؤتمر صحفي إن تحليل الصندوقين الأسودين سيستغرق خمسة أيام تقريبا والتحقيق العام حول الحادث ستة أشهر.
 
وتتكون لجنة التحقيق من خبراء من السودان وأوغندا وكينيا والولايات المتحدة وروسيا. ونسب حادث تحطم الطائرة التي أقلت قرنق -وهي من طراز أم1 من صنع روسي- رسميا لتردي الأحوال الجوية.
 
وأثار الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الشكوك في وقوع اعتداء عندما قال إن سقوط المروحية "قد لا يكون حادثا".
 
وأثارت تلك التصريحات غضب المسؤولين السودانيين واعتبر وزير الإعلام عبد الباسط سبدرات أن من شأن تلك التصريحات أن "تقلل من فرص التحقق من الوقائع".

حكومة الجنوب
كير مستعد لمراجعة نسب المشاركة في السلطة بالنسبة للقوى السياسية (الفرنسية-أرشيف)
وعلى صعيد التطورات السياسية أعلن سلفا كير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني تمسك الحركة الشعبية بوحدة السودان والتحول الديمقراطي.
 
ودعا قوى المعارضة للانضمام والمشاركة في حكومة الوحدة الوطنية القادمة والتمسك بمبادئ التحول الديمقراطي والممارسة الديمقراطية في حال اختيارهم البقاء في خانة المعارضة.

وأضاف سلفا كير لدى لقائه مجموعة من الصحفيين بمقر إقامته، أن الأولويات القصوى للحركة وحكومة الجنوب في المرحلة المقبلة تتمثل في تنفيذ اتفاق السلام وإحلال السلام في دارفور والشرق وإعادة النازحين ونزع السلاح.

وقال النائب الأول إنهم مستعدون لمراجعة نسب المشاركة في السلطة بالنسبة للقوى السياسية إذا وافق حزب المؤتمر الوطني، موضحاً أن الاتفاقية وقعت بين طرفين ولا يملك طرف واحد الحق في تعديل أي شيء.

من جهة أخرى أفادت وكالة الأنباء السودانية بأن كير عين رياك مشار الزعيم السابق لفصيل منشق عن الحركة الشعبية نائبا لرئيس حكومة جنوب السودان.

يشار إلى أنه في عام 1991, انشقت الحركة الشعبية لتحرير السودان إلى قسمين على أساس عرقي بين قبيلتي الدنكا والنوير, وقدمت الأخيرة دعمها لرياك مشار. وفي يناير/كانون الثاني 2002 أعلن قرنق ومشار توحيد قواتهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة